قتلى واعتقال أكثر من ألف شخص في أحداث عنف في الغابون

مصدر الصورة AP
Image caption سيارات محترقة في شوارع ليبرفيل

اعتقلت قوات الأمن في الغابون أكثر من ألف شخص في اليوم الثاني لأعمال العنف التي أعقبت الانتخابات الرئاسية المتنازع عليها.

ولقي 3 أشخاص حتفهم في اشتباكات في العاصمة ليبرفيل.

وبدأت الاحتجاجات بعد إعلان نتيجة الانتخابات التي أجريت الأربعاء، وإعادة انتخاب الرئيس علي بونغو بفارق ضئيل.

وقال زعيم المعارضة جان بينغ، المختفي عن الأنظار، لبي بي سي إن مقر حزبه تعرض للقصف.

ودعت كل من الأمم المتحدة والولايات المتحدة وفرنسا، التي كانت تحتل الغابون سابقا، إلى ضبط النفس وتوخي الشفافية فيما يتعلق بالنتائج.

وقال بونغو لوسائل الإعلام المحلية: "أعرف من فاز ومن خسر، من فاز؟ 1.8 مليون غابوني سنحرز التقدم معهم. من خسر؟ مجموعة صغيرة كانت تهدف للاستيلاء على السلطة لاستغلال الغابون بدلا من خدمتها."

ومن جانبه، قال وزير الداخلية باكومي موبيليت بوبييا الخميس إنه تم اعتقال 800 شخص في ليبرفيل و400 آخرين في مناطق أخرى بالبلاد.

مصدر الصورة AFP
Image caption محتجون أقاموا متاريس في بعض أنحاء العاصمة

وكانت قوات الأمن قد شنت حملة قمع عقب هجوم المحتجين على البرلمان في وقت متأخر الأربعاء محطمين بوابته الرئيسية ومضرمين النيران في بعض أجزائه.

وقال بونغو:" إن هجوما على البرلمان لا يخدم الديموقراطية."

واستخدمت الشرطة الغازات المسيلة للدموع لمنع الحشود من التجمع هناك ثانية، واعتقلت الأشخاص الذين خرجوا من المبنى.

وقال مراسل بي بي سي ستيفان مافونغو في ليبرفيل إن الناس هناك غير قادرين على الوصول إلى الإنترنت.

وفي غضون ذلك، قال جان بينغ لبي بي سي إن مروحية تابعة للحرس الرئاسي قصفت مقر حزبه وقتلت شخصين.

وقالت متحدثة باسم حزب الوحدة الوطنية المعارض إن قوات الأمن أحاطت بالمبنى مساء الخميس واعتقلت أعضاء بالحزب كانوا داخله.

ولم يتضح أين يختبئ بينغ، ولكن دبلوماسيا أوروبيا قال لوكالة الأنباء الفرنسية إنه في أمان.

وقال شهود عيان إن قوات الأمن طوقت وسط العاصمة.

مصدر الصورة AFP
Image caption المستشفيات في ليبرفيل استقبلت ضحايا الاشتباكات

وكانت النتائج الرسمية المعلنة بعد ظهر الأربعاء قد أعطت بونغو فترة رئاسية جديدة مدتها 7 سنوات حيث حصل على 49.8 بالمئة من الأصوات مقابل 48.2 بالمئة لبينغ بفارق 5.594 صوتا.

وقال بينغ إنه تم تزييف نتائج الانتخابات.

وأشار إلى النتيجة في إقليم هوت أوجو مسقط رأس بونغو حيث بلغ التصويت 99.93 بالمئة، صوت 95 بالمئة منهم للرئيس .

وأعلنت وزارة الداخلية في الغابون أن معدلات التصويت في الأقاليم الأخرى تراوحت بين 45 بالمئة و71 بالمئة.

وقالت المراقبة الأوروبية سارة كروزيير لبي بي سي نيوزداي :" إنها نتيجة غير شائعة، ذلك مؤكد."

كان بونغو قد تولى السلطة عام 2009 بعد انتخابات سادتها أعمال عنف، ليخلف والده عمر بونغو الذي تولى السلطة منذ عام 1967.

وكان بينغ حليفا وثيقا لعمر بونغو عمل معه في مناصب وزارية، ومتزوج من ابنته باسكالين وهي وزيرة خارجية سابقة وأنجب منها اثنين.

مصدر الصورة GETTY IMAGES
Image caption بينغ وبنوغو

المزيد حول هذه القصة