السلطات الأمريكية تحذر ولايات الساحل الشرقي من إعصار هيرمين

مصدر الصورة Reuters
Image caption لقي شخص مصرعه في فلوريدا بسبب أول إعصار يضرب الولاية منذ 10 سنوات قبل أن يتحول إلى عاصفة

رفعت ولايات الساحل الشرقي في الولايات المتحدة درجة التأهب تحسبا لهبوب عاصفة قوية باتجاه الشمال الشرقي، فيما يتوقع أن يتوقف المواطنون عن إنجاز أعمالهم خلال عطلة نهاية أسبوع طويلة.

وتسببت الريح العاتية في دمار كبير بجنوب شرقي الولايات المتحدة، وذلك في المراحل النهائية لأول إعصار يضرب ولاية فلوريدا منذ 10 سنوات.

ولقي شخص مصرعه قبل أن تخف حدة الإعصار هيرمين ويتحول إلى عاصفة.

وحذر مسؤولون من أن عشرات الملايين من الأشخاص يواجهون مخاطر مستمرة وتهديدات جدية في ساحل المحيط الأطلسي.

مصدر الصورة Reuters
Image caption الرياح العالية تسببت في دمار واسع في الساحل الشرقي والمناطق الجنوبية الشرقية بالولايات المتحدة

وقالوا إن الساحل الشرقي لا يزال يواجه مزيجا من الريح العاتية الخطيرة والأمطار الغزيرة.

وأوقعت العاصفة أضرارا بالغة في فلوريدا وجورجيا، أمس الجمعة واليوم السبت، ما تسبب في انقطاع الكهرباء عن مئات الآلاف من المنازل والمؤسسات التجارية.

مصدر الصورة AP
Image caption مسؤولون حذروا من أن هيرمين سيظل مصدر تهديد للمواطنين الذين يعيشون بين ساوث كارولينا ورود أيلاند، ومن المتوقع حدوث فيضانات

وقال مسؤولون إن هيرمين سيظل مصدر تهديد للمواطنين الذين يعيشون بين ساوث كارولينا ورود أيلاند، ومن المتوقع حدوث فيضانات على نطاق واسع.

ومن المتوقع وصول العاصفة إلى نيويورك، الأحد.

مصدر الصورة EPA
Image caption ستواصل العاصفة طريقها باتجاه الشمال بمحازاة ساحل كارولينا قبل أن تحصل على قوة دفع جديدة وتتحرك إلى المحيط الأطلنطي

وقال خبير الأرصاد الجوية أليكس سوسنوسكي "لا يهدد هيرمين فقط بإغلاق الشواطئ في عطلة نهاية الأسبوع، بل هناك احتمال تعرض بعض التجمعات السكانية لأضرار. إنه يشكل خطرا على حياة من يغامر بركوب الأمواج أو يخوض غمار البحر".

ومن المتوقع أن تواصل العاصفة طريقها باتجاه الشمال بمحاذاة ساحل كارولينا قبل أن تراكم زخما جديدا وتتحرك إلى المحيط الأطلسي، ومن المحتمل أن تتحول إلى إعصار قوي بنهاية الأحد، بحسب مركز الأعاصير الوطني.

مصدر الصورة AP
Image caption 150 ألف شخص باتوا بدون كهرباء في ولاية فلوريدا وجورجيا وكارولينا الشمالية والجنوبية

وأدى تهديد الطقس الشديد إلى إلغاء حفلات خلال عطلة نهاية الأسبوع وإغلاق الشواطئ في العديد من المجتمعات الساحلية.

وأعاقت العاصفة أيضا خطط عطلة عيد العمال بالنسبة إلى آلاف من المصطافين الذين اعتادوا على زيارة الشواطئ على طول ساحل المحيط الأطلسي

ويذكر أن عيد العمال يُحتفل به في الأسبوع الأول من شهر سبتمبر/أيلول من كل عام في أمريكا الشمالية (كندا والولايات المتحدة) على خلاف باقي مناطق العالم حيث يحتفل به في أول شهر مايو/أيار.

مصدر الصورة GWT
Image caption تضررت صناعة السياحة بشدة في ولاية فلوريدا وأغلقت الشواطئ

كما تضررت صناعة السياحة في ولاية فلوريدا بشدة.

وفي بلدة سيدار كي، ارتفعت المياه أكثر من 2.9 مترا، وهو أعلى معدل تصل إليه على الإطلاق، وفقا لدائرة الأرصاد الجوية الوطنية.

وذكرت شركات متخصصة في تقديم الخدمات، السبت، أن حوالي 150 ألف شخص أصبحوا بدون كهرباء في فلوريدا وجورجيا وكارولينا الشمالية والجنوبية.

المزيد حول هذه القصة