الفلبين: عدد ضحايا حرب الرئيس دوتيرتي ضد المخدرات يصل 2400

مصدر الصورة Reuters
Image caption يتجاهل الرئيس دوتيرتي الانتقادات ويقول إنه مصمم على المضي قدما في حملته التي تستهدف الجريمة

بينت احصاءات نشرتها الشرطة الفلبينية يوم الاحد ان عدد قتلى الحرب التي اعلنها قبل اقل من 3 شهور الرئيس رودريغو دوتيرتي على تجار المخدرات والمجرمين الآخرين تجاوز 2400 قتيلا.

وكان الرئيس دوتيرتي تولى زمام الحكم في الفلبين قبل اقل من 3 شهور.

ولكن معظم حوادث القتل المسجلة لم تعز للشرطة بل ادرجت في الاحصاءات على انها "ما زالت قيد التحقيق"، مما يشير الى انها كانت من تنفيذ متطوعين مدنيين.

وبينت الاحصاءات ان قوات الشرطة قتلت 1,011 مجرما مشتبها منذ تولي دوتيرتي مقاليد الحكم اواخر حزيران / يونيو الماضي، بينما ادرج 1391 حادث قتل على انه "ما زال قيد التحقيق."

وكان دوتيرتي انتخب رئيسا للبلاد باغلبية ساحقة في ايار / مايو الماضي واعدا الناخبين بوضع نهاية للاجرام وقتل عشرات الآلاف من المجرمين.

ومنذ ذلك الحين، باشرت الشرطة في قتل اعداد من المشتبه في تعاملهم بالمخدرات بشكل يومي، فيما قتل مسلحون مجهولون اعدادا اخرى ممن يقال إنهم مجرمون.

وتقول الشرطة إن رجالها لا يطلقون النار الا دفاعا عن انفسهم، وإن جرائم القتل الاخرى قامت بها عصابات تهريب المخدرات محاولة منها لاسكات افرادها.

وبينما دانت الامم المتحدة ومنظمات حقوق الانسان اعمال القتل خارج نطاق القانون التي تقع في الفلبين، يتجاهل الرئيس دوتيرتي هذه الانتقادات ويقول إنه مصمم على المضي قدما في حملته التي تستهدف الجريمة.

وكان الرئيس الفلبيني اعلن الاسبوع الماضي "حالة عصيان" في البلاد عقب انفجار قنبلة في بلدته دافاو اسفرت عن مقتل 14 شخصا.

وتخول "حالة العصيان" هذه الجيش ممارسة السلطات التي تتمتع بها الشرطة في الاحوال الاعتيادية.

وقال النائب المعارض ادسيل لاغمان يوم الاحد إن اعلان دوتيرتي "يرعب الناس دون مبرر" ويثير مخاوف من امكانية فرض الاحكام العرفية.

ويقول معارضو حرب دوتيرتي على الجريمة إن قوات الامن وقتلة مأجورين يقومون باعمال قتل جماعي تشمل اناسا لا علاقة لهم بالمخدرات.