ألمانيا تعتقل 3 سوريين كانوا "في مهمة لتنظيم الدولة"

المدعي العام الألماني: الموقوفون على علاقة بتنظيم ما يعرف بالدولة الإسلامية وينتظرون أوامر لتنفيذ هجمات مصدر الصورة AP
Image caption المدعي العام الألماني: الموقوفون على علاقة بتنظيم ما يعرف بالدولة الإسلامية وينتظرون أوامر لتنفيذ هجمات

قال مكتب المدعي العام الألماني إن الشرطة أوقفت ثلاثة سوريين، للاشتباه بأنهم ينتمون لتنظيم ما يعرف بالدولة الإسلامية، وإنهم كانوا "ينوون تنفيذ هجمات في الأراضي الألماني".

وتتراوح أعمار الموقوفين ما بين 17 سنة و 26 سنة، واُعتقلوا صباح الثلاثاء، بعد سلسلة من المداهمات في منطقة شخيلسفيك هولشتاين، ومنطقة ساكسونيا السفلى، شمال ألمانيا.

وأفادت وكالة فرانس برس، نقلا عن وزير الداخلية الألماني توماس دي ميازير، أن ألمانيا تشتبه في أن الموقوفين "لهم علاقة بمنفذي الهجمات الأخيرة التي وقعت في باريس.

خلية نائمة

وقال مراسل بي بي سي في برلين إن وزير الداخلية وصف الموقوفين بأنهم "خلية نائمة وتم جلبهم إلى ألمانيا من طرف مجموعة المهربين ذاتها، التي ساعدت اثنين من الانتحاريين، اللذين فجرا نفسيهما في المعلب الوطني" ستاد دي فرانس في العاصمة باريس في تشرين الثاني / نوفمبر من العام الماضي.

وأشارت تقارير أن الشرطة الألمانية صادرت "كثيرا من المتعلقات" لكن دون أن تورد تفاصيل حول نوع المواد والمتعلقات التي تمت مصادرتها.

وفي بيان لهم، قال محققون ألمان إن الموقوفين وصلوا إلى الأراضي الألمانية في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بنية "تنفيذ هجمات مع سبق الاصرار والترصد، بناء على أوامر من تنظيم الدولة الإسلامية، أو في انتظار تلقي تعليمات جديدة من التنظيم".

وتشتبه الشرطة في أن الثلاثة تطوعوا للقيام بهجمات مسلحة في ألمانيا، وأن واحدا منهم (البالغ من العمر 17 سنة) تدرب على استخدام الأسلحة النارية والمتفجرات.

وأوقف المتشتبه بهم خلال عملية شارك فيها 200 شرطي ورجل أمن، داهموا عددا من المقرات من بينها ثلاثة مراكز للاجئين.

حالة تأهب

وتوجد قوى الأمن في ألمانيا في حالة استعداد، تحسبا لوقوع أي اعمال عنف، وذلك منذ الهجمات التي وقعت هذا الصيف في عدد من مدن ألمانيا.

وكان عشرة أشخاص قتلوا في العاشر من تموز/ يوليو الماضي وجرح العشرات في هجمات مسلحة، وقع ثلاثة منها في مقاطعة بافاريا جنوب ألمانيا، وهجوم رابع في منطقة بادن ويرتمبارغ الجنوبية.

وكان عدد من طالبي اللجوء ضالعين في هجومين مسلحين من بين تلك الهجمات.

وتحاول الحكومة طمأنت المواطنين الألمان بأنها تسيطر على الأوضاع، وقادرة على صد أي محاولة لتكرار هجمات مسلحة منذ تلك التي وقعت خلال الصيف.

المزيد حول هذه القصة