واشنطن "تدفع 1.1 مليون دولار" لعائلة إيطالي قتل بطائراتها في باكستان

مصدر الصورة facebook
Image caption قتل لوبورتو في غارة لطائرة بلا طيار عام 2015

وافقت الحكومة الأمريكية على دفع تعويض بقيمة 1.1 مليون دولار لعائلة عامل إغاثة إيطالي، قتل في غارات لطائراتها بلا طيار، في باكستان.

وقتل جيوفاني لوبورتو، البالغ من العمر 37 عاما، عندما كان رهينة عند تنظيم القاعدة في عام 2015، وقتل معه عامل إغاثة أمريكي أيضا.

وجاء في بيان لمجلس الأمن القومي الأمريكي في البيت الأبيض أن "الولايات المتحدة وافقت على تقديم مواساة لأسرة مواطن إيطالي يدعى جيوفاني لوبورتو، اختطفه تنظيم القاعدة عام 2012، وقتل في غارة جوية أمريكية على التنظيم".

وكان الرئيس، باراك أوباما، عبر في أبريل/ نيسان عن "عميق أسفه" لمقتل الرجلين.

وقال البيت الأبيض وقتها إن العملية استهدفت مجمعا لتنظيم القاعدة على الحدود بين باكستان وأفغانستان، وإنه لم يكن بين القتلى مدنيون.

ولكن صحيفة لاريبوبليكا الإيطالية وصحيفة الغارديان البريطانية نقلتا أن لوبورتو قتل في باكستان.

وجاء في "لاريبوبليكا" أن القمية المالية ستدفع على أنها "هبة" لروح الضحية الإيطالي.

واختفى لوبورتو في باكستان، في يناير/ كانون الثاني عام 2012، ولا يعرف ما جرى له فيما بعد.

وقد عمل للمنظمة الإغاثة المعروفة باسم "ولثنغرهيلف".

وقتل في الغارة الجوية الأمريكية أيضا عامل الإغاثة، وورن وينستين، البالغ من العمر 73 عاما، والأمريكي، أحمد فاروق، الذي يوصف بأنه قيادي في تنظيم القاعدة.

وتقول الغارديان إن هذه هي أول تسوية بين الحكومة الأمريكية وإحدى عائلات ضحايا غارات الطائرات بلا طيار.

ويحتج اليمنيون على استعمال الولايات المتحدة لطائرات بلا طيار، في بلادهم، لاستهداف عناصر تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية.

ويقولون إن هذه الغارات تقتل المدنيين أيضا.