العثور على عبوات مشبوهة بالقرب من محطة قطارات في نيوجيرسي الأمريكية

مصدر الصورة AP
Image caption عثر على العبوات المتفجرة في صندوق للقمامة

انفجرت عبوة مشبوهة بالقرب من محطة نيوجيرسي الأمريكية للقطارات بينما كان فريق من خبراء المتفجرات يحاول إبطال مفعولها باستخدام روبوت، وذلك حسبما قال مسؤولون.

وكانت العبوة المنفجرة واحدة من خمس عبوات عثر عليها في حقيبة داخل صندوق للقمامة بالقرب من محطة القطارات في بلدة إليزابيث، حسبما قال عمدة المدينة. ولم تقع إصابات جراء الانفجار.

وجاء العثور على القنابل في أعقاب ثلاث هجمات وقعت في عطلة نهاية الأسبوع، وهي قنابل في نيويورك ونيوجيرسي وطعن في منيسوتا.

وقال كريستيان بولويدج عمدة إليزابيث "لم يكن ذلك تفجيرا تم بمعرفة الجهات الأمنية"، وأضاف أن الانفجار وقع بينما كان روبوت يحاول نزع فتيل القنبلة بقطع سلك من أسلاكها.

وعثر رجلان ينقبان في صندوق قمامة عن شيء قيم على الحقيبة التي تحوي القنابل.

وقال بولويدج "كانا يفتشان الحقيبة عندما وجدوا أسلاكا وتركا الحقيبة وسارا، ودخلا إلى مركز للشرطة وأبلغانا".

وفي نيويورك، قال مكتب التحقيقات الفيدرالي إنه أوقف في بروكلين "مركبة يعتقد أن لها علاقة بالتفجير" ولكنها لم تعتقل أحدا.

وقالت التقارير الإعلامية نقلا عن مسؤولين إن القنبلتين كان بداخلهما هواتف محمولة وأضواء عيد الميلاد وأجهزة تفجير يدوية الصنع.

وأدى التفجير، الذي وقع في منطقة تشلسي في مانهاتن، إلى إصابة 29 شخصا.

واحتجزت الشرطة خمسة اشخاص للتحقيق، حسبما قال مسؤولون لوسائل الإعلام الأمريكية. ولكن متحدثة باسم الشرطة قالت إنه لم يوجه الاتهام إلى أي شخص وإن التحقيق ما زال مستمرا.

وكان أندرو كومبو حاكم نيويورك قد قال إن قنبلة ثانية اكتشفت في عطلة نهاية الأسبوع في نيويورك يبدو أنها "ذات تصميم مماثل" للقنبلة التي انفجرت.

وعثر على القنبلة الثانية على بعد أربع مبان من موقع الانفجار وأبعدت ودُمرت لاحقا بمعرفة السلطات الأمنية. ولم يصب أحد جراء تفجيرها.

وتم نشر نحو ألف عنصر إضافيين من عناصر أجهزة الأمن في شبكة المواصلات في نيويورك.

مصدر الصورة
Image caption يعتقد أن القنبلة كانت داخل هذا الصندوق الأسود

ووصفت السلطات تفجير نهاية الأسبوع في نيويورك ونيوجرسي، إضافة إلى هجوم بالطعن في منيسوتا، بأنها أعمال إرهابية وتحاول تحديد ما إذا كانت على صلة ببعضها.

وأضافت السلطات إن التفجيرات كانت بدائية للغاية بحيث من غير المرجح أن جماعة دولية كانت خلفها.

وقال ما يعرف بتنظيم "الدولة الإسلامية" إن المهاجم في منيسوتا كان أحد "جنودها"، على الرغم من أنه من غير الواضح ما إذا كان التنظيم ضالعا في التخطيط للهجوم.

ووقع تفجير تشلسي في الساعة التاسعة مساء بالتوقيت المحلي (01:00 بتوقيت غرنتش يوم الأحد) في شارع ويست 23.

وأدت قوة التفجير إلى تفجير نوافذ وسمع على مسافة كبيرة.

وقال خبراء إن القنبلة انفجرت في صندوق أسود للمعدات المعدنية، وقال آخرون إنها كانت في صندوق للقمامة.

وقال عمدة نيويورك بيل دي باسيو إنه يمكن أن يصبح في نيويورك وجود شرطي "أكبر من اي وقت سابق" في الأسبوع القادم.

و من المزمع أن يحضر الرئيس الأمريكي باراك أوباما وغيره من القادة العالميين الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك يوم الثلاثاء.

المزيد حول هذه القصة