"محام حانق" يطلق النار عشوائيا في مجمع للتسوق في هيوستن بولاية تكساس

مصدر الصورة Getty
Image caption صورة تظهر سيارات الطوارئ في مكان إطلاق النار

أصيب 9 أشخاص بجروح في إطلاق نار في مجمع للتسوق في مدينة هيوستن بولاية تكساس الأمريكية.

وأطلقت النار على المشتبة به، وقالت وكالة أسوشيتيدبرس نقلا عن الشرطة في هيوستن الاثنين إنه مات.

وقالت الشرطة لاحقا إن الرامي كان محاميا وانه كان حانقا على عمله او زملائه في العمل.

وقالت الشرطة إنها لا تعتقد أن هناك أشخاصا آخرين مشاركين في إطلاق النار.

وطلب من السكان تفادي المنطقة، وقالت الشرطة إن فرق المتفجرات تفحص سيارة المشتبه به.

ويبدو أن إطلاق النار بدأ - بحسب ما ذكرته وكالة فرانس برس - قرابة الساعة السادسة والنصف صباحا بحسب التوقيت المحلي خارج منطقة تجارية تقع قرب تقاطع شارعي ويسلايان وبيسونيه في هذه المدينة التي تعد الرابعة في الولايات المتحدة.

وعبرت مدينة هيوستن في صفحة الطوارئ الخاصة بها عن اعتقادها بأن "المشهد تم احتواؤه".

وقالت شرطة المدينة في حسابها على موقع تويتر إنها لا تعلم تماما "عدد المصابين ومدى إصاباتهم".

لكن نقل عن ريتشارد مان، المتحدث باسم هيئة الإطفاء، قوله إن الإصابات مختلفة الدرجة، وهناك ضحايا يعانون من جروح سببها طلق ناري، وآخرين من جروح سببها الزجاج المكسور.

مصدر الصورة EPA
Image caption الهجوم الأخير يحدث بعد 3 أيام من هجوم مماثل استهدف مجمعا للتسوق في ولاية واشنطن

وأكد مان - بحسب ما نقلته فرانس برس - أن مطلق النار لم ينقل على الفور إلى المستشفى لأن عناصر الأمن كانوا يريدون التأكد من أنه لا يحمل متفجرات.

وأضاف في مؤتمر صحافي في المكان أن الرجل "لم يعد يشكل خطرا على السكان".

وبثت محطات التلفزة صورا لموقف سيارات منطقة تجارية تتدفق إليه عشرات سيارات الإسعاف، وسيارات عليها آثار رصاص.

ويسمح حمل الاسلحة بشكل علني في تكساس

ويأتي هذا الهجوم الأخير بعد ثلاثة أيام من هجوم مماثل استهدف مجمعا للتسوق في ولاية واشنطن أسفر عن مقتل 5 أشخاص.

ويقول مسؤولون إن المسلح الذي نفذ الهجوم، اسمه أركان شيتن، ويبلغ من العمر 20 عاما، وإنه ولد في تركيا ولديه إقامة دائمة في الولايات المتحدة.

وقال مكتب التحقيقات الفيدرالي إنه لا يوجد دليل على علاقة إطلاق النار بالإرهاب.

وكان شخص في الـ20 من عمره قد طعن قبل عشرة أيام 10 أشخاص في مجمع آخر في ولاية منيسوتا قبل أن يقتله رجل شرطة.