الشرطة الألمانية ترجح أن يكون السوري المعتقل على علاقة بتنظيم الدولة الإسلامية

مصدر الصورة epa

ترجح الشرطة الألمانية أن يكون المشتبه المعتقل لديها على علاقة بتنظيم الدولة الإسلامية.

وقد قبضت الشرطة على جابر البكر، وهو لاجئ سوري، في شقة بمدينة ليبزيغ، شرقي البلاد.

وتفيد التقارير بأن البكر طلب المساعدة من سوري آخر، لكنه أخبر الشرطة بعدما نام البكر في الشقة.

وبدأت الشرطة في ملاحقته بعدما عثرت على مواد متفجرة في شقته بمدينة تشيمنيتس، جنوبي ليبزيغ.

وأفلت البكر، البالغ من العمر 22 عاما، من الشرطة عندما داهمت شقته أول مرة، وأطلقت أعيرة تحذيرية.

وقال مسؤول الشرطة المحلية، جورج ميكايليس، إن "أساليب وتصرفات المشتبه توحي بأنه على علاقة بتنظيم الدولة الإسلامية".

وأضاف أن المشتبه بحث عن كيفية صناعة القنابل في الانترنت، وهذا "يرجح أنه كان على وشك صناعة حزام ناسف، أو ربما صنعه بالفعل".

"مختبر صناعة القنابل"

وقد عثرت الشرطة على مفجر ومتفجرات وكيلوغراما من المواد الكيماوية.

وقال ميكايليس إن المواد التي عثر عليها تبدو أنها متفجرات مصنوعة تقليديا، كتلك التي استعملت في هجمات باريس العام الماضي وهجمات بروكسل في مارس/ آذار.

ووصفت الشرطة شقة البكر بأنها "مختبر افتراضي لصناعة القنابل"، وتحدثت عن خطة لتفجير مطار في برلين.

واعتقلت الشرطة، بعد تحريات واسعة، رجلا آخر في تشيميس، بعدما اقتحموا شقته.

ووصل الجابر إلى ألمانيا في فبراير/ شباط 2015، ومنح اللجوء في نوفمبر/ تشرين الثاني، حسب وسائل الإعلام، ويعتقد أنه على علاقة بتنظيم الدولة الإسلامية.

واستقبلت ألمانيا أكثر من مليون لاجئ العام الماضي، أغلبهم هربوا من النزاع المسلح في سوريا.

وتقول مراسلة بي بي سي في برلين، جيني هيل، إن هذا الحادث سيضاعف الضغط على المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، التي ينتظر منها بطمأنة الناخبين بشأن سياستها المتعلقة باستقبال اللاجئين.