ناجية إيزيدية من اسر تنظيم الدولة تحصل على جائزة لحقوق الإنسان

مصدر الصورة Getty
Image caption طالبت ناديا بإنشاء محكمة دولية لمحاكمة المنتهكين

فازت ناديا مراد، وهي امرأة إيزيدية نجت من أسر ما يعرف "بتنظيم الدولة الإسلامية"، بجائزة فاتسلاف هافل لحقوق الإنسان.

وحصلت الناشطة الإيزيدية على الجائزة من المجلس الأوروبي.

وكان اسم ناديا قد ارتبط بحملة تحرير الطائفة الإيزيدية ومكافحة الاتجار بهم بعد فرارهم من تنظيم الدولة.

وكانت ناديا البالغة من العمر 23 عاما قد وقعت في الأسر وعوملت "كملك يمين" مع 5 آلاف امرأة أخرى.

وقد بيعت ناديا أكثر من مرة خلال أسرها، وتعرضت للاعتداء ولانتهاكات جنسية على أيدي مسلحي التنظيم.

وطالبت ناديا، التي كانت قد عينتها الأمم المتحدة "سفيرة للنوايا الحسنة"، في الكلمة التي ألقتها اثناء تسلم الجائزة بإنشاء محكمة دولية مختصة بمحاكمة الذين يرتكبون انتهاكات من مسلحي تنظيم الدولة.

استخدمت ناديا تعبير "الإبادة" لوصف انتهاكات تنظيم الدولة بحق الطائفة الإيزيدية.

ويرتبط بالجائزة التي تمنح للناشطين المدنيين مكافأة مالية مقدارها 67 ألف دولار.