شيران أبراهام التي تعشق الحضارة والأغاني العربية واليمنية، تحاول إيصال رسالة محبة بين الشعبين الإسرائيلي والعربي
جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

شيران أبراهام تحاول إيصال رسالة محبة بين الشعبين الإسرائيلي والعربي

عندما شاركت شابة يمنية على صفحة مواهب يمنية على الفيسبوك أغنية للمغنية الإسرائيلية، شيران أبراهام، التي لا تجيد العربية، لكنها تغني بها، تفجّر جدل واسع لأنها صورت الأغنية في شبه جزيرة سيناء. لكن شيران واصلت الغناء بالعربية وحافظت على "نشر التراث اليمني والموسيقى العربية" في إسرائيل، كما قالت في حديث مع بي بي سي عربي.

تنسب شيران أبراهام (31 عاماً) سرّ شغفها بالموسيقى العربية إلى جذورها اليمنية - العراقية. فجداها لوالدها من يهود العراق، وجداها من جهة أمها من اليمن. وقد هاجر الأجداد إلى اسرائيل ونالوا جنسيتها بموجب قانون صدر عام 1950 لتشجيع اليهود على الانتقال لإسرائيل.