من هو أبو مهدي المهندس الذي قتل مع قاسم سليماني في بغداد؟

مصدر الصورة Reuters

قُتل القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني، في قصف صاروخي أمريكي، استهدف موكبا لمليشيا مدعومة من إيران في مطار بغداد. وقتل إلى جانب سليماني نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي، أبو مهدي المهندس.

فمن هو أبو مهدي المهندس؟ا

عرف جمال جعفر محمد علي آل إبراهيم، بلقب أبو مهدي المهندس. وهو من مواليد عام 1954 في البصرة القديمة لأب عراقي وأم إيرانية. التحق بكلية الهندسة التكنولوجية في بغداد في العام 1973 وتخرج منها عام 1977 وعمل كمهندس مدني في المنشأة العامة للحديد والصلب في البصرة. وقد حصل على شهادة البكالوريوس في العلوم السياسية ودرس الدكتوره في الاختصاص نفسه.

كان المهندس قد انخرط في النشاط السياسي في مرحلة مبكرة من حياته فانضم إلى حزب الدعوة الاسلامية وهو في الدراسة الثانوية، وفي عام 1980 غادر إلى الكويت بعد تسلم صدام حسين الحكم في العراق حيث تعرض حزب "الدعوة الإسلامية" في تلك الفترة للكثير من التضييق والاعتقالات في صفوفه. كما تم إعدام المرجع الديني الشيعي محمد باقر الصدر وقتها، أبرز مؤسسي حزب الدعوة.

ما الذي سيحدث بعد مقتل سليماني؟

الجنرال قاسم سليماني: رأس حربة إيران في المنطقة

لماذا استهدفت الولايات المتحدة قاسم سليماني؟

وفي الكويت مارس نشاطاً سياسياً وأمنياً معارضا للرئيس العراقي صدام حسين ضمن ما سماه بـ"خلايا فرع حزب الدعوة" حتى منعته الحكومة الكويتية من مزاولة نشاط سياسي على أراضيها،

وقد أصدرت محكمة كويتية حكما غيابيا ضده بالإعدام لاتهامه بالضلوع في سلسلة من التفجيرات استهدفت سفارتي الولايات المتحدة وفرنسا عام 1983.

كما طالبت السلطات الأمريكية بتسليمه لاتهامات بارتكاب "أعمال إرهابية".

وقد غادر الكويت إلى إيران حيث انضم لقوات الحرس الثوري إبان فترة حرب الخليج الأولى أو الحرب العراقية الإيرانية حيث تشكل حينها ما يعرف بـ"فيلق بدر".

في مارس/ آذار من عام 2003، عاد إلى العراق حيث مارس دورا في العملية السياسية. وترشح لانتخابات البرلمان العراقي عن قائمة حزب "الدعوة" بزعامة نوري المالكي، رئيس الوزراء السابق، وأصبح المهندس لفترة قصيرة عضواً في البرلمان العراقي عقب انتخابات عام 2005.

مرحلة الحشد الشعبي

بعد اجتياح مسلحي تنظيم ما يعرف بـ"الدولة الإسلامية" أجزاء واسعة من شمال العراق وغربه، تولّى أبو مهدي المهندس جمع فصائل شيعية مسلحة عدة بدعم إيراني إثر إصدارنوري المالكي، رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة، أوامره بتعبئة الجماهير وتشكيل هيئة الحشد الشعبي، كي يقفوا بصورة أساسية بوجه التهديدات الأمنية التي مثلها "تنظيم الدولة" في بغداد وأطرافها.

مصدر الصورة AFP/GETTY IMAGES

ومنذ تشكيل الهيئة تولى المهندس منصب نائب هذه القوة العسكرية التي أعُلنت لاحقا كهيئة رسمة ضمن قوات الجيش العراقي المختلفة وتحت قيادة القائد العام كما صرح بذلك رئيس وزراء العراق في ذلك الوقت، حيدر العبادي.

واعتبر المهندسُ بأنه صاحب كلمة مسموعة داخل الهيئة التي يقودها رسميا فالح الفياض. ويرى مراقبون أن المهندس كان القائد "الحقيقي" الذي عمل بجد لتطوير "الحشد". ولعب دورا وصف بـ" المؤثر" في قيادة العمليات العسكرية ضد "الدولة الإسلامية"، حيث دأب على الحضور كقائد ميداني لساحات المعارك التي قادها الحشد الشعبي على الأرض، والتي شابتها لاحقا اتهامات بوقوع ما وصف بـ"التجاوزات والانتهاكات".

وساعد المهندس في تأسيس كتائب "حزب الله" العراقية والتي تعتبرها الولايات المتحدة "إرهابية". فرغم دمج الحشد الشعبي مع القوات الأمنية العراقية الرسمية، يزعم بأن مازالت بعض فصائله المتشددة، ومن بينها كتائب "حزب الله"، تمارس نشاطات مستقلة.

ويعد المهندس عدو ا للولايات المتحدة ولديه سمعة أنه رجل إيران في العراق.

عاشا وقتلا معا

كما عرف المهندس بعلاقاته الوثيقة التي تمتد لعقود مع إيران عرف أيضا كواحد من أهم المقربين من قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني حيث أعتبر المهندس مستشاراً شخصياً لسليماني، وكانا يظهران سويا في كثير من المناسبات .

مصدر الصورة EPA
Image caption قاسم سليماني

وحول طبيعة العلاقة بينه و بين الأخير، قال المهندس في أحد اللقاءات الصحفية باللغة الفارسية التي يتقنها" أفخر أن أكون جنديا لدى الحاج قاسم سليماني وهي نعمة إلهية". كما هو حال سليماني، كان المهندس يحتفظ بلحية بيضاء وشعره الأبيض.

لقد عمل الرجلان معا عن كثب وضمن أهداف استراتيجية عدت مشتركة تخص "جهاز الأمن العسكري" المعروف بـ"قوات القدس" والذي تولى الجنرال قاسم سليماني قيادته منذ العام 1998 وكذلك الجناح الخارجي لعملياته. وقد قضى الرجلان معا حيث أنهت غارة أمريكية حياتهما بعدما استهدفت موكبهما على طريق مطار بغداد.

وكان أبو مهدي المهندس قد تحدث العام الماضي متهما الولايات المتحدة بالوقوف وراء أعمال تخريب استهدفت قواعد لـ"الحشد الشعبي" في العراق وتحديدا في البصرة. وحجب بعدها ببضعة أيام حسابه على موقع تويتر.

وتفرض الولايات المتحدة عقوبات على المهندس منذ عام 2009. كما اتهمته قوات البيشمركة الكردية في العراق مع مساعده هادي العامري بقيادة الهجمات التي شنها الحشد الشعبي على كركوك ومناطق أخرى من الموصل.