إيران وتركيا دوران يتسعان؟

شارك هذه الصفحة عبر Email شارك هذه الصفحة عبر فيسبوك شارك هذه الصفحة عبر تويتر شارك هذه الصفحة عبر Whatsapp

Image copyright BBC
Image caption مبادرات وسط الأزمات

تحول اللاعبون الأساسيون في المنطقة إلى لاعبين من خارج الزعامات التقليدية العربية. فتراجع الدور العربي في قضايا المنطقة لصالح قوى إقليمية وخارجية.

في طليعة تلك الدول الإقليمية غير العربية، إيران التي يتسع نفوذها في المنطقة ولاسيما في اليمن والعراق وسوريا ولبنان. في حين باتت تركيا أحد اللاعبين الأساسيين في الازمة السورية وبنسبة أقل في العراق وأيضا في الأزمة الخليجية.

في دنيانا هذا الأسبوع نطرح الاسئلة المتداولة حول هذين الدورين تحديداً، ونقرأ في كيفية تطورهما والخلفيات التي تقف وراء هذا الدور والتدخل.

وتحاول الحلقة، أن تجيب على سؤال عن كيفية تعاظم دور إيران وتركيا واتساعه ليصبح محورياً في أي نقاش يتصل ببعض ملفات المنطقة.

وقد شكلت الحرب على ما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية نقطة التحول الأساسية في العلن على الأقل لكي يأخذ هذا التدخل صفة "شرعية" على الأقل من الأنظمة الحاكمة أو من بعضها وإن كان بعض هذا التدخل لم يستأذن الحكومات كتدخل تركيا في سوريا منذ معركة عفرين ووجود قاسم سليماني في إدارة المعركة في الموصل على ما يعرف بتنظيم الدولة.

ويترافق الدور الإيراني بكلام عن تمدد ثقافي وكذلك بالنسبة للدور التركي.

وقد تطور التدخل الإيراني في بعض الدول مثل العراق وسوريا إلى تشكيل فصائل مسلحة ممولة ومسلحة من طهران لم تصل بعد إلى قوة حزب الله في لبنان المدعوم والممول من إيران منذ تأسيسه منتصف الثمانينات، من دون إغفال الإشارة إلى الدعم العسكري والسياسي للحوثيين في اليمن.

بينما تعمل تركيا على تعزيز وضع الفصائل التي شكلتها مؤخرا في سوريا وتلك التي تدعمها منذ سنوات طويلة في العراق حيث القومية التركمانية التى تعتبر أن نظام صدام حسين قمع حقها وأنه حان الوقت لتحتل موقع الصدارة في المناطق التي تعتبر أنها تشكل الأغلبية فيها ككركوك.

وبينما تقدم نفسها إيران السند للقوى الشيعية في المنطقة تحاول تركيا أن تتقدم لتلعب دوراً في الساحة السنية وهي في الأساس ساحة تعتمد على مرجعات عربية تقليدية مثل السعودية ومصر وغيرها.

إذن تطرح حلقة دنيانا هذا الأسبوع كل تلك الأسئلة التي تدور حول تلك الأدوار، الإقليمية منها حصراً مع مشاركات من سوريا والعراق ولبنان.

وهن : ميسون الدملوجي وهي نائبة عراقية سابقة، وهدى رزق من لبنان وهي خبيرة بالشأن التركي وصباح حلاق وهي ناشطة نسوية من سوريا.

تبث الحلقة الجمعة الساعة السابعة مساء بتوقيت غرينتش. كما تبث الحلقة على الإذاعة في بث أول الجمعة الساعة الثانية عشرة والنصف وتعاد السبت والاحد والثلثاء والأربعاء في مواقيت نضعها تباعاً على صفحاتنا على وسائل التواصل الإجتماعي.