في صنداي تايمز: الجهاديون البريطانيون أمام خيار صعب مع اقتراب الحملة العسكرية في إدلب

شارك هذه الصفحة عبر Email شارك هذه الصفحة عبر فيسبوك شارك هذه الصفحة عبر تويتر شارك هذه الصفحة عبر Whatsapp

نقرأ في صحيفة صنداي تايمز تقريرا للويس كاليغان بعنوان "الجهاديون البريطانيون عليهم الفرار أو القتال في إدلب مع اقتراب الحملة العسكرية فيها".

وقالت الكاتبة "الجهاديون البريطانيون في محافظة إدلب وضعوا أمام خيارين أمس، إما الهروب أو القتال مع اقتراب شبح الحملة العسكرية عليها".

وتنقل الكاتبة عن مسؤولين في المنطقة قولهم إن "تجدد القتال سيدفع العشرات من المقاتلين البريطانيين للهرب، وعلى الأرجح نحو بريطانيا".

وتتابع بالقول إن القوات الروسية والسورية عندما شنت على إدلب موجة من الضربات الجوية - اعتبرت الأعنف خلال الشهر الجاري - جددت المخاوف من وقوع هجوم دام عليها، إذ قُتل ما لا يقل عن تسعة أشخاص، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وتضيف أن "أغلبية سكان إدلب هم من المدنيين الذين يتخوفون وقوع مجازر تطيح بهم"، مشيرة إلى أن 70 ألفا من سكان إدلب هم من المعارضة المسلحة الذين رفضوا مسبقاً الاستسلام للنظام السوري.

وتردف أنه يُعتقد أن هيئة تحرير الشام تسيطر على أكثر من نصف إدلب، موضحة أن الدبلوماسيين يقولون إن "عناصر هيئة تحرير الشام تتضمن المئات من الأوروبيين من بينهم عشرات البريطانيين والهولنديين والألمان".

وتقول الكاتبة إن "هناك العديد من المقاتلين البريطانيين في إدلب، ولعل أكبر دليل على ذلك وجود 3 محال تجارية تبيع الحلوى الرائجة في المملكة المتحدة ومنها: كعك جافا، ومالتيزر وسمارتيز ورولوز".

وتوضح أنه مع اقتراب شبح الحملة العسكرية على إدلب، فإن المسؤولين من كافة الأطراف يحاولون معرفة إن كان المقاتلين الأجانب سيحاربون حتى الموت أم أنهم سيحاولون الفرار منها.

وتشير إلى أن تركيا التي تدعم الجماعات المعارضة في إدلب، حاولت حل هيئة تحرير الشام في محاولة لتجنب الضربة العسكرية على إدلب.

ووصف مصدر مقرب من هيئة تحرير الشام هؤلاء بأنهم "أشخاص يعيشون من أجل الجهاد، ولن يستسلموا".

وتختم بالقول إن من يريد من البريطانيين السوريين العودة إلى بريطانيا، ثمة مهرب يدعى عمار شامي والذي يتقاضى 12 ألف دولار عن الفرد الواحد، وقد هرب العديد من المقاتلين في صفوف الهيئة إلى ألمانيا العام الماضي.

"نهر من الدماء"

Image copyright AFP

ونطالع في صحيفة الأوبزرفر تقريرا لمارتن شلوف بعنوان "تركيا تحذر من أن الهجوم الروسي سيحول إدلب إلى نهر من الدماء".

ويقول كاتب التقرير إن "الرئيس التركي رجب طيب أردوغان طلب من (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين عدم شن حملة عسكرية على إدلب"، مضيفاً أنه شدد على أن تركيا "لن تقف مكتوفة الأيدي وتراقب الهجوم الذي تقوده روسيا ضد إدلب السورية المكتظة بالسكان، إذ أنها ستتحول إلى نهر من الدماء وتجبر سكانها على الهجرة الجماعية منها".

ويضيف الكاتب أن "بوتين رفض مسبقاً عرض أردوغان بتفعيل هدنة في إدلب آخر معاقل المعارضة السورية المسلحة في سوريا".

ونشر أردوغان تغريدة بموقع تويتر، قال فيها "لن نراقب أو نشترك في هذه اللعبة".

وينقل الكاتب عن الناطق باسم الحكومة التركية إبراهيم قالن قوله إن "إدلب قنبلة موقوتة، نستطيع تفكيكها وبدء مرحلة جديدة في سوريا في حال أظهر المجتمع الدولي جدية تجاه الحرب السورية وأظهر أنه مهتم بالشعب السوري".

ويختم بالقول إن "هناك مليونا سوري في إدلب وجوارها"، مشيراُ إلى أن تركيا تتخوف من هجرة جماعية للسوريين إلى تركيا ومنها إلى أوروبا، مع العلم أن تركيا أقامت مؤخراً جداراً على طول الحدود مع سوريا".

فحص الدم وأمراض القلب

Image copyright Getty Images

ونشرت صحيفة "ذا ميل أون صنداي" تقريرا لمارتن هيل يلقي فيه الضوء على فحص دم جديد يكشف مبكراً عن أمراض القلب، بما يسهل علاجها في مراحلها الأولى وقبل أن تتطور أعراض المريض وتتفاقم، ومن ثم إنقاذ حياة الكثير من المرضى.

وتبلغ تكلفة هذ الفحص نحو 20 دولاراً، وقد أظهرت الدراسات أنه دقيق بنسبة 98 في المئة، كما يمكن الحصول على النتائج خلال 3 أيام.

ويتم فحص البروتين في الدم المسؤول عن تنظيم ضغط الدم والسوائل المحيطة بالقلب.

ويقول كاتب التقرير إنه عندما تضعف عضلة القلب، فإن الدم يفرز كميات كبيرة من البروتينات، وهو ما يكون مؤشراً على وجود خلل ما في وظائف القلب، مشيراً إلى أن هذا لفحص الجديد كفيل بإنقاذ حياة الكثيرين إذ أنهم لا يحتاجون للانتظار لرؤية اختصاصي لمعرفة نتائج الفحص بل باستطاعة طبيب العائلة القيام بهذه المهمة.

ويختم بالقول إن "فحص الدم هذا لا يستغرق أكثر من 15 دقيقة".