اتهامات بالتحرش الجنسي "تطيح" برئيس شبكة سي بي إس

شارك هذه الصفحة عبر Email شارك هذه الصفحة عبر فيسبوك شارك هذه الصفحة عبر تويتر شارك هذه الصفحة عبر Whatsapp

Image copyright AFP

استقال رئيس مجلس إدارة شبكة "سي بي إس نيوز"، ليسلي مونفس، بعد اتهامات له بسوء السلوك الجنسي.

وكانت شبكة "سي بي أس" تحقق مع مونفس بعد نشر مجلة "ذي نيويوركر" اتهامات ضده من قبل ست نساء اتهمنه بالتحرش الجنسي.

وينفي مونفس (68 عاما) هذه الاتهامات، واصفا إياها "بالمروعة".

ومع ذلك، قالت الشبكة إن الشركة ومونفيس سيتبرعان بمبلغ 20 مليون دولار للمجموعات التي تدعم حركة "أنا أيضاً" المناهضة للتحرش الجنسي.

ماذا قالت شبكة "سي بي أس"؟

قالت "سي بي أس" إن مونفس سيتنحى عن منصب رئاسة مجلس الإدارة والرئيس والمدير التنفيذي للشبكة، وستكون هذه الاستقالة سارية المفعول على الفور.

وأضافت أن جوزيف إيانيللو سيتولى منصب رئيس الشبكة والرئيس التنفيذي بالنيابة، بينما أكدت صحيفة فايننشال تايمز إن "مونفس استبق الاستقالة حتى يتسنى له الحصول على مكافأة ضخمة لنهاية الخدمة ".

وقالت وسائل إعلام أمريكية إن مكافأة نهاية الخدمة قد تصل إلى 100 مليون دولار أمريكي.

ومع ذلك، قالت شبكة "سي بي أس" إن مونفس لن يحصل على هذه المكافأة حتى تظهر نتيجة تحقيق مستقل في سلوكه، مضيفة أن "المبلغ المالي المُتبرع به للمنظمات التي تنادي بتحقيق مساواة للمرأة في مكان العمل سيُخصم من مكافأة نهاية الخدمة الخاصة بمونفس".

وكان مونفس من أكثر المديرين التنفيذيين نفوذاً في وسائل الإعلام الأمريكية، إذ انضم لشبكة "سي بي إس" في عام 1995 رئيسا لقسم الترفيه فيها ليصبح بعدها رئيسها التنفيذي في عام 2006.

Image copyright AFP
Image caption قالت شبكة "سي بي اس" إن مونفس لن يحصل على هذه المكافأة حتى تظهر نتيجة تحقيق مستقل في سلوكه.

ما هي ا لاتهامات الأخيرة؟

ظهرت الاتهامات الجديدة في مقال جديد كتبه رونان فارو - الفائز بجائزة بوليتزر - في مجلة "ذ نيويوركر" في شهر يوليو / تموز الماضي. وكان فارو قد نشر مسبقاً اتهامات تحرش ضد المنتج الأمريكي هارفي وينستون.

ونشرت المجلة شهادات جديدة لست سيدات اتهمن مونفس بالتحرش الجنسي بين منتصف ثمانينيات القرن الماضي والعقد الأول من القرن الحالي.

وزعم بعضهن أنهن أجبرن على ممارسة الجنس عن طريق الفم أو التعري أمامهن دون موافقتهن.

وقال بعضهن إنهن عوقبن مهنياً لرفضهن الانصياع له.

بماذا يرد مونفس؟

نشرت مجلة "ذ نيويوركر" بياناً لمونفس يقول فيه إن "الاتهامات المروعة في هذا المقال غير صحيحة، والصحيح أنه كانت لي علاقات مع ثلاث نساء بالتراضي منذ 25 عاماً وقبل أن انضم إلى "سي بي أس".

وأضاف أنه "لم يسبق لي أن استخدمت منصبي لأتسبب بأذى للمسيرة المهنية للسيدات أو لعرقلتهن منذ دخولي سوق العمل قبل حوالي40 عاماً"، مشيراً إلى أن "هذه الاتهامات مثيرة للقلق".

ما هو أرشيف الاتهامات ؟

في السابق، وجهت ست سيدات اتهامات لمونفس، قائلات إنهن "عوقبن مهنياً جراء رفضهن الخضوع له"، وصرح مونفس حينها أنه "ربما يكون قد أزعج بعض السيدات في الماضي".

وأضاف "كانت هذه أخطاء وأنا أندم عليها، إلا أنني دائماً أتفهم وأحترم أن كلمة "لا تعني لا".

--------------------------------------------------------------------

يمكنكم استلام إشعارات بأهم الموضوعات بعد تحميل أحدث نسخة من تطبيق بي بي سي عربي على هاتفكم المحمول.