فتيات أفغانيات يمارسن رياضة للدفاع عن النفس على قمة الجبال

لقطات لبعض الفتيات الأفغانيات يمارسن رياضة الوشو للدفاع عن النفس على قمة جبل مغطاة بالثلوج في العاصمة كابول.

فتيات أفغانيات يمارس الوشو على قمة جبل بالعاصمة كابل

صدر الصورة، MOHAMMAD ISMAIL/ REUTERS

التعليق على الصورة،

بقيادة الشابة سيما عزيمي، 20 عامًا، يُجري نادي شاولين ووشو مرانه على قمة جبل مغطاة بالثلوج غرب العاصمة الأفغانية، كابول.

صدر الصورة، MOHAMMAD ISMAIL/ REUTERS

التعليق على الصورة،

تلقن رياضة الوشو، التي تطورت عن الفنون الصينية القديمة للدفاع عن النفس، هؤلاء الفتيات دروسا في كيفية الحركة بمرونة والتلويح السريع في الهواء باستخدام سيوف فضية.

صدر الصورة، MOHAMMAD ISMAIL/ REUTERS

التعليق على الصورة،

بعد تعلم الرياضة في إيران، فازت سيما بميداليات في بطولات عدة، وتقول: "تطلعاتي هي أن أرى تلميذاتي يشاركن في بطولات دولية ويفوزون بميداليات لبلدهم."

صدر الصورة، MOHAMMAD ISMAIL/ REUTERS

التعليق على الصورة،

على الرغم من شعبية فنون الدفاع عن النفس في أفغانستان، تواجه المرأة في تعلمها قيودا شديدة.

صدر الصورة، MOHAMMAD ISMAIL/ REUTERS

التعليق على الصورة،

ينتمي معظم السيدات في النادي لقومية الهزارة، وهي قومية يتبع معظمها المذهب الشيعي في أفغانستان

صدر الصورة، MOHAMMAD ISMAIL/ REUTERS

التعليق على الصورة،

لدى تلك القومية عادات وتقاليد اجتماعية أكثر حرية مما يسمح لها لأفرادها ممارسة الرياضات خارج المنازل.

صدر الصورة، MOHAMMAD ISMAIL/ REUTERS

التعليق على الصورة،

إضافة إلى مخاطر الحياة في كابول، تواجه الشابات مخاطر الترويع والاعتداء

صدر الصورة، MOHAMMAD ISMAIL/ REUTERS

التعليق على الصورة،

بدأت سيما تعليم الفتيات في العاصمة الأفغانية، كابول، رياضة الوشو منذ عام في صالة رياضة يملكها والدها

صدر الصورة، Alamy

التعليق على الصورة،

إحدى الفتيات في المركز وتدعى شاكيلا المرادي: "هناك الكثير ممن يتحرشون بنا، لكننا نتجاهلهم ونمضي نحو أهدافنا."

صدر الصورة، MOHAMMAD ISMAIL/ REUTERS

التعليق على الصورة،

يضع المركز ملصقا كبيرا للدوبلير حسين صادقي، بطل فنون الدفاع عن النفس من قومية الهزارة الذي ذهب إلى أستراليا لتمثل مشاهد في أحد الأفلام

صدر الصورة، MOHAMMAD ISMAIL/ REUTERS

التعليق على الصورة،

دائما ما يعلن الوالد فخره بابنته، وقال: "أنا سعيد للغاية لأنني أساعد سيما وأشجعها وأدعمها".