إريك كانتونا "ملكا" في أغنية "ذات مرة" للنجم ليام غالاغر

إريك كانتونا وليام غالاغر في لقطة من الفيديو

صدر الصورة، Lightening Films

ظهر نجم كرة القدم الفرنسي، إريك كانتونا، "ملكا" في فيديو أغنية "ذات مرة" لمغني فرقة "أوايسيس" سابقا، ليام غالاغر.

وكان كانتونا قد أحرز أربع بطولات مع فريق مانشستر يونايتد، ولقَّبه جمهور النادي بـ"الملك".

ويقوم غالاغر، الوحيد الذي يظهر في الفيديو إلى جانب إريك، بدور كبير الخدم.

وغرّد غالاغر، لدى نشر الفيديو، معبرا عن شعوره بـ"فرح عارم" للعمل مع كانتونا، وكتب أيضا: "أغانٍ كهذه لا تأتي كثيراً، وكذلك بالنسبة للاعبي كرة القدم".

ويصادف ذلك مرور 25 عاماً على حادثة الركلة الشهيرة التي وجهها إريك كانتونا إلى وجه واحد من جمهور نادي كريستال بالاس في المدرّج، والتي تسببت في توقيفه عن اللعب لأشهر.

وكان ليام غالاغر، الذي ذاع صيته في التسعينيات، قد وجه ضربة رأس لأحد مشجعي الفرقة، خلال جولة لفرقة "أوايسيس" في أستراليا.

وحين يستعيد غالاغر وكانتونا تلك الذكريات مع الصحافة، لا يبدِ أي منهما ندمه على فعلته.

وتوجّه كانتونا إلى عالم السينما كممثّل ومنتج بعد تقاعده من لعب كرة القدم، عام 1997، وأكمل غالاغر طريقه الفني وحيدا بعيدا عن شقيقه نويل الذي كان شريكه في فرقة "أوايسيس" .

وتتحدث أغنية "ذات مرة" عن ماضٍ سعيد بلا مسؤوليات وهموم.

واعتمد المخرج تقنية اللقطة الواحدة في تصوير أغنية "ذات مرة"، التي تتطلب من الممثلين، عادةً، تأدية كامل الدور مرة واحدة.

وفي قصر ضخم وواسع، يظهر كانتونا وحيدا يحتسي النبيذ بلا ضيوف أو أصدقاء، بينما يقف كبير الخدم، غالاغر، في انتظار إشارته، وتنتهي الأغنية بخروج كانتونا بردائه الملكي وتاجه، واستقلاله سيارة "ليموزين" يقودها غالاغر أيضا.