فيروس كورونا: تأجيل إطلاق فيلم جيمس بوند الجديد "لا وقت للموت" سبعة أشهر

الفيلم الجديد لجيمس بوند

صدر الصورة، AFP

التعليق على الصورة،

ملصق دعائي لفيلم الجديد لجيمس بوند "لا وقت للموت" في بانكوك، عاصمة تايلاند

أعلن منتجو فيلم جيمس بوند الجديد "لا وقت للموت" تأجيل طرح الفيلم في الأسواق لمدة سبعة أشهر استجابة لمطالبات بالتأجيل بسبب تفشي فيروس كورونا.

وقال المنتجون إنهم قرروا تأجيل إطلاق الفيلم إلى نوفمبر/تشرين الثاني بدلا من 3 أبريل/نيسان المقبل، بعد "دراسة متأنية وتقييم شامل للسوق الفني العالمي".

وكان الجمهور والمعجبون بأفلام جيمس بوند قد طالبوا بتأجيل إطلاق الفيل حتى الصيف؛ إذ "يتوقع خبراء أن يكون الوباء قد تراجع بعد تفشيه".

وبحسب الشركة المنتجة، سوف يُطرح الفيلم الذي يقوم ببطولته الممثل البريطاني دانييل كريغ، في دور العرض في بريطانيا 12 نوفمبر/تشرين الثاني وبالولايات المتحدة في يوم 25 نوفمبر/تشرين الثاني.

ودعا مؤسسا أشهر موقعين إلكترونيين للمعجبين بأفلام جيمس بوند إلى تأجيل إطلاق فيلمه المرتقب بسبب المخاوف المصاحبة لانتشار فيروس كورونا.

ووجه جيمس بايج وديفيد ليه، مؤسسا موقعي إم آي 6 كونفدانشيال، ووسييه جيمس بوند، رسالة إلى شركتي "إي أو أن" و"أم جي أم" لإنتاج الأفلام وشركة يونفرسال.

وأكدت الرسالة، التي تحمل عنوان لا وقت للتردد، على أن "الوقت حان لوضع الصحة العامة فوق اعتبارات مواعيد إطلاق العرض الأول".

وتابعت قائلة "لم يتبق سوى شهر قبل العرض الأول لفيلم "لا وقت للموت" على الصعيد العالمي، ومن ثم، فإن انتشار الوباء بين المجموعات السكانية من المُرجح أن يصل إلى الذروة.

وأضافت "هناك احتمال مهم يتعلق بأن دور السينما قد تغلق أبوابها، أو أن يكون عدد الجمهور محدودا جدا في أوائل شهر أبريل/ نيسان، حتى لو لم تكن هناك قيود قانونية تلزم دور السينما بإغلاق أبوابها".

وأتى هذا الطلب بينما ألغت ديزني حفل إطلاق بثها "ديزني بلس" في بريطانيا.

وقالت الشركة إن حفل إطلاق بثها الذي كان مقررا يوم 5 مارس/ آذار، أُلغي "بسبب إلغاء عدد من ممثلي وسائل الإعلام حضورهم وتزايد المخاوف المحتملة المتعلقة بالسفر إلى دول أخرى".

وتضمنت الرسالة المفتوحة التي كتبها بايج وليه تحذيرات مماثلة موجهة إلى منتجي فليم جيمس بوند الجديد.

صدر الصورة، Universal

التعليق على الصورة،

الممثل البريطاني دانيال كريغ الذي يقوم بدو جيمس بوند

تخطى البودكاست وواصل القراءة
البودكاست
تغيير بسيط (A Simple Change)

تغيير بسيط: ما علاقة سلة مشترياتك بتغير المناخ؟

الحلقات

البودكاست نهاية

وعبرا في رسالتهما عن المخاوف الخاصة التي تساورهما بشأن العرض الأول للفيلم المقرر في 31 مارس/ آذار، مشيرين إلى أن عدد الحاضرين في قاعة "رويال البرت هول" للحفلات، من المتوقع أن يصل إلى 5000 شخص، وحذرا من أن "شخصا واحدا، حتى لو لم تظهر عليه أعراض المرض، يمكن أن يعدي الحاضرين جميعا".

وأضافت الرسالة أن "هذا ليس نوعا من الدعاية التي يرغب فيها الناس".

في الوقت الحالي، لا يوجد حظر على الحفلات الموسيقية أو التجمعات العامة الكبيرة في بريطانيا.

ومع ذلك، دعت فرنسا إلى الوقف المؤقت لجميع الأحداث المغلقة التي يحضرها أكثر من 5000 شخص، في حين حظرت سويسرا التجمعات لأكثر من 1000 شخص حتى 15 مارس/آذار.

وجاء في رسالة المناشدة أيضا أن تأجيل إطلاق الفيلم حتى موسم الصيف لن يمثل مشقة هائلة بالنسبة إلى الشركات المعنية بالأمر.

وقال كاتبا الرسالة "إنه مجرد فيلم. صحة وسلامة المعجبين في مختلف أنحاء العالم وعائلاتهم أكثر أهمية. انتظرنا لمدة تزيد على أربع سنوات من أجل هذا الفيلم. انتظار بضعة شهور لن يؤثر على جودة الفيلم، ومن شأنه أن يساعد شبابيك التذاكر على الشعور بالفرح الغامر الذي ينتاب دانيال كرايج (جيمس بوند)".

"خطوة مكلفة"

حقق فيلم بوند الأخير، سبيكتر، حوالي 900 مليون دولار في شباك التذاكر في جميع أنحاء العالم في عام 2015.

وأشار بعض المحللين السينمائيين إلى أن فيروس كورونا قد يؤدي إلى خسائر تصل إلى 5 مليارات دولار في صناعة السينما العالمية، حيث أغلق العديد من دور السينما في الصين بالفعل وتراجعت إيرادات دور العرض في كوريا الجنوبية وإيطاليا.

تأتي الأخبار وسط مخاوف متزايدة بشأن تجمعات الناس في أماكن خاصة مغلقة. وهذا هو أول فيلم رئيسي يغير جدول طرحه في الأسواق نتيجة لذلك.

وكتب ماثيو بيلوني، مدير التحرير في هوليوود ريبورتر، أن هذه كانت "خطوة كبيرة ومكلفة للغاية، وإشارة إلى ما قد يحدث مع أفلام هوليوود الصيفية الكبيرة".

وقالت لويز توت، نائبة رئيس تحرير سكرين انترناشونال، لبي بي سي إن القرار "يتعلق بالتخفيف من المخاطر المالية".

وأضافت: "أعتقد أنهم يفعلون ذلك تحسبا لإغلاق دور السينما في جميع أنحاء العالم. أغلقت معظمها بالفعل في الصين، وهو ما يمثل خسارة كبيرة لثاني أكبر سوق في العالم، حتى لو لم تغلق أي دور عرض أخرى، فإنها ستؤثر على ما يفترض أن يكون أكبر عمل سينمائي أمريكي هذا العام".

يشارك في الفيلم رقم 25 من سلسلة جيمس بوند النجم الأمريكي من أصول مصرية رامي مالك، الحائز على الأوسكار، ويلعب دور "شرير غامض مزود بتكنولوجيا جديدة خطيرة".

وكان من المقرر إطلاق الفيلم لأول مرة في أكتوبر/تشرين الأول 2019 بعد أن انسحب المخرج الأصلي داني بويل.

وتم إلغاء العرض الأول للفيلم في بكين وجولة ترويجية صينية، كان من المقرر أن تبدأ في أبريل/نيسان.

وتأجل أيضا إصدار أفلام صينية جديدة بسبب فيروس كورونا منها مولان، وسونيك ذا هيدجهوج.

وفي وقت سابق من يوم الأربعاء، أغلقت شركة أفلام سوني بكتشرز انترتينمنت مكاتبها في لندن وباريس وبولندا بسبب ما وصفته بأنه "حذر زائد".

وتم إلغاء MIPTV، وهو تجمع لصناعة التلفزيون والترفيه، في مدينة كان بفرنسا، قبل أقل من أربعة أسابيع من موعد افتتاحه.

كما تم تعليق معرض لندن للكتاب يوم الأربعاء، في حين تسببت الآثار المترتبة على الفيروس في إلغاء عدد من الأحداث الرياضية، بما في ذلك سباق الجائزة الكبرى الصيني، ومباراة أيرلندا ضد إيطاليا، والبطولة العالمية لألعاب القوى الداخلية.