اكبر معرض استعادي للفنان فان كوخ في لندن

بورتريت شخصي لفان كوخ
التعليق على الصورة،

رسائل ولوحات في معرض واحد

افتتح في اكاديمية الفنون الملكية في لندن معرض شامل للفنان الهولندي الشهير فان كوخ، حمل عنوان "فان كوخ الحقيقي: الفنان ورسائله".

ويضم المعرض 35 رسالة من رسائل فان كوخ الى جانب لوحات ورسوم تعكس ثيمات ذات صلة بهذه الرسائل.

ويعد هذا المعرض اكبر معرض لاعمال الفنان فان كوخ يقام في لندن منذ عام 1968.

من الاعمال البارزة التي ضمها المعرض لوحات : بورتريت شخصي كفنان (1888) والبيت الاصفر (1888) حياة ساكنة : مع صحن البصل (1889) وكرسي فان كوخ (1888).

رسائل ولوحات

ووصفت يوسين فان كوخ رئيسة مؤسسة فان كوخ المعرض بالمهم جدا، وهي ايضا حفيدة ثيو شقيق الفنان فان كوخ الذي كتب معظم رسائله اليه.

وقالت:" انه عمل رائع ان تجمع الرسائل واللوحات معا " في معرض واحد.

التعليق على الصورة،

اكبر معرض استعادي لفان كوخ في لندن منذ عام 1968

واضافت : "فالرسائل تخبرنا بكل شيء عن فان كوخ. ومن رسائله نكتشف ان كان غاضبا، حزينا او سعيدا، انه يقرأ كثيرا ويتحدث كثيرا عن الطقس او الاشياء التي يراها، والناس الذين يلتقيهم، واعتقد ان ذلك يجعلك تتعرف على شخصه بشكل جيد جدا".

وقال وليم فان كوخ انه شيء طبيعي في حياتهم العائلية انه شب على الحديث عن الفنان بوصفه قريبا.

" اتذكر جيدا عندما كنت ازور بيوت الاصدقاء وارى نسخا من لوحات زهور عباد الشمس لفان كوخ تزين جدرانهم، فاقول اوه ، انه قريبي ".

واكمل : " عندما تكبر فانك تحترم بشكل اكبر انه شخص استثنائي ومميز جدا. وبالنسبة لي يمثل تأمل لوحاته راحة كبرى احيانا، وبعض لوحاته المعروضة هنا لم ارها من قبل".

كاتب موهوب

وقالت كوراتور ان دوماس : "عرف فان كوخ بشكل واسع كرسام شهير ولكن لم يعرف جانبه الاخر ككاتب موهوب وكاتب رسائل بغزارة".

واضافت: "ان الرسائل تمثل كشفا كبيرا، اذ انه يكتب بتفصيل كبير اعماله الفنية الشخصية وعادة ما يضمن رسائله تخطيطات اولية لاعمال فنية اكملها مؤخرا ليعطي مراسله وهو في الغالب اخاه ثيو فكرة عن عمله الاخير.

التعليق على الصورة،

فان كوخ رسام وكاتب موهوب

"نكتشف فان كوخ اخر مختلف تماما عن الاسطورة الشائعة عن انه مجرد فنان مجنون قطع اذنه وانتحر في النهاية . على الرغم من كلا الواقعتين الاخيرتين حقيقيتان بيد ان ما تكشف عنه الرسائل انه رجل متأمل ووممتلئ بالافكار عالي التعليم وقارئ مميز.

ان رسائله ممتلئة بالتأملات الساحرة عن الفن والحياة فضلا عن معلومات تفصيلية عن كيف علم نفسه لكي يكون فنانا وكيف يصنع اعماله وكيف يفكر بها".