سحب الجائزة الكبرى من مصور "ذئب الروايات"

  • فيكتوريا جيل
  • مراسلة بي بي سي للشؤون العلمية
الذئب في الصورة التي سحبت منها جائزة فيولا
التعليق على الصورة،

اتهام المصور باستئجار ذئب "أوسيان"

قررت لجنة التحكيم في مسابقة فيولا المرموقة لصور الحياة البرية سحب الجائزة الأولى التي منحتها للمصور الفوتوغرافي خوسيه لويس رودريغيس لهذه العام لأن الذئب المصور فيها "قد يكون موديلا".

وكانت الصورة التي اطلق عليها اسم "ذئب الروايات" تصور ذئبا يثب على فريسته.

وينفي رودريغيس بشدة أن تكون الصورة لذئب مدرب، كما ذكر بيان صادر عن اللجنة المنظمة.

يذكر أنه تم اختيار الصورة الفائزة من بين نحو 43 الف صورة.

وتنظم المسابقة مجلة بي بي سي للحياة البرية ومتحف لندن لتاريخ الطبيعة.

وقد أوضحت لويز إيمرسون من مكتب اللجنة المنظمة للمسابقة أن لجنة التحكيم قد "اجتمعت من جديد" وتوصلت إلى أنه من المحتمل أن يكون الذئب في الصورة هو ذئب مدرب "يتم استئجاره لأغراض التصوير".

وأضافت إيمرسون أن هذا مخالف لقواعد المسابقة التي تم وضعها في متناول الراغبين في دخول المسابقة.

تخطى البودكاست وواصل القراءة
البودكاست
تغيير بسيط (A Simple Change)

تغيير بسيط: ما علاقة سلة مشترياتك بتغير المناخ؟

الحلقات

البودكاست نهاية

وقالت إيمرسون إن لجنة التحكيم نظرت في عدد من الأدلة، واستشارت اخصائيين لهم خبرة طويلة في تصوير الحياة البرية بما في ذلك الذئاب".

وأضافت أن اللجنة أخذت في اعتبارها أيضا ردود المصور على بعض الأسئلة التي قدمت له.

وقال مارك كارووردين مصور الحياة البرية وعضو لجنة التحكيم لبي بي سي إن هذه هي المرة الأولى التي لا يكون هناك فائز على مدى عمر المسابقة الذي امتد 46 عاما.

وأوضح كارووردين أن الخبراء الذين استعانت بهم اللجنة قارنوا الصورة الفائزة بصور "أوسيان" الذئب الأليف الذي يعيش في حديقة "كارلا ريل" للحيوانات بالقرب من العاصمة الإسبانية مدريد.

وأضاف أنه "يمكنك ملاحظة عدد من العلامات الفارقة، وأن الخبراء كلهم أجمعوا على أنه نفس الذئب".

وأشار كارووردين إلى أن رودريجيز قد نفى طوال التحقيق أن يكون قد "استأجر" الذئب أوسيان لالتقاط الصورة.

ولم يتسن الاتصال برودريجيز للتعليق على الموضوع.

وسيتم إزالة الصورة الفائزة من معرض مصور الحياة البرية لهذا العام والذي يقام في متحف التاريخ الطبيعي في لندن، كما لن تشملها الجولات التي سيقوم بها المعرض.