البقاء للافضل..

استمع الى اذاعة بي بي سي

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

هناك تعبير اعتدنا على سماعه كثيراً مؤخراً: أطفال تفصيل. يعني أطفال مصممون حسب الطلب خالين من العيوب والمراض أو احتمالات العيوب والأمراض. أمر قد يثير الحديث عنه مشاعر قوية بعدم الراحة في كثيرين منا فما بالكم برؤيته وقد أصبح في طريقة لأنه يصبح ممارسة عادية جداً خلال عهد قريب.

فقد أثارت الهيئة المنظمة لأمراض الخصوبة وأبحاث الأجنة في بريطانيا، المعروفة اختصاراً بـHEFA، جدلاً في البلاد بعد أن سمحت للأطباء بتدمير الأجنة المخصبة المصابة بنحو مائة حالة مرضية وراثية، بما في ذلك أمراض يتعبرها كثيرون لا تمثل تهديداً على حياة الأشخاص، وأمراض لا تمثل خطراً على حياة الآخرين، قبل زراعتها في رحم الأم.

كما يمكن للأطباء عزل الأجنة التي تحمل جينات مرضية قد لا تؤدي بالضرورة إلى إصابة الشخص بأمراض ما في المستقبل. ورغم أن البعض رحبوا بتضمين المزيد من الأمراض فيما يطلق عليه عملية اختيار الأجنة، إلا أن البعض الآخر أعربوا عن قلقهم من أن تؤدي هذه الخطوة إلى تعزيز ما يطلق عليه "الأطفال التفصيل" أو الـdesigner babies وخلق مناخ اجتماعي ينظر فيه إلى أي خروخ طفيف عن المألوف أو الطبيعي على أنه شيء غير مقبول.

تحدثنا إلى الدكتور حسام عبد الله رئيس مركز العقم وأطفال الأنابيب بمستشفى ليستر في لندن وهو أيضاً عضو في هيئة أمراض الخصوبة وأبحاث الأجنة HEFA. وقد أكد لي الدكتور حسام أنه يتحدث بصفة شخصية وليس بلسان HEFA. وبدأ حديثه بشرح عملية اختيار الأجنة.

اما بالنسبة للأشخاص الذين يعانون هم أو بعض أفراد أسرتهم من أمراض وراثية، فهل يرحبون بمثل هذه التقنية لتفادي إنجاب أطفال مصابين بتلك الحالات؟


طرحنا هذا التساؤل على كـُردو، وهو شاب يعيش في بريطانيا ويعاني هو وبعض أفراد أسرته من مرض وراثي هو مرض السكري.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك