دعني اكمل لو سمحت!

استمع الى اذاعة بي بي سي

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

المقاطعة في الحوارات جزء من حياتنا. هذا أمر مفروغ منه؛ كلنا تعرضنا للمقاطعة وربما يمكن القول إننا كلنا قاطعنا أحداً ما خلال حديثهم.

لكن عندما يصبح اللجوء إلى المقاطعة جزءاً من البرامج الحوارية التي تبث طوال اليوم عبر الإذاعات والتلفزيون فإن الأمر يصبح أكثر جدية برأي كثيرين لأن هذا يجعل المقاطعة والصراخ الذي يرافقها طوال النهار جزءاً من حياتنا اليومية ويجعلنا نفقد حتى في حواراتنا العادية الحس بآداب الحوار وما تفرضه علينا من احترام لحق الآخر في الكلام. لكن كثرة المقاطعات والصراخ والانسحابات على البرامج الحوارية التي نشاهدها في العالم العربي أصبحت منتشرة إلى حد أنها تكاد تصبح هي الأصل، والاستثناء الحوار الهاديء الذي يلتزم بمباديء وأصول أي حديث ذي معنى وفائدة مرجوة.

فهل تشعرون بذلك؟ لماذا كثرت المقاطعات على وسائل الإعلام حولنا؟ وهل هي ظاهرة عربية فقط كما يقول كثيرون؟ لؤي اسماعيل وهذا التقرير.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك