الاعلانات: هل من رقيب؟

استمع الى اذاعة بي بي سي

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

تلعب الاعلانات، شئنا أم أبينا، دورا اساسيا في تحديد معايير الجمال . ورغم ان الكثير من منظمات حماية المستهلكين تنتقد سعي الاعلانات بدعم من وسائل الاعلام للترويج لصور نمطية للجمال والسعادة الا ان السلطات المعنية تبدو عاجزة عن مراقبة ما تروج له الاعلانات التجارية. فهذه المهمة تبدو شبه مستحيلة في ظل الكم الهائل من المحتوى الاعلاني الذي نتعرض له عبر كل الوسائط الاعلامية.

لكن اسبانيا قررت ان تخطو خطوة نادرة من نوعها في المجتمعات الرأسمالية ، حيث توشك على تمرير قانون يمنع بث اعلانات تلفزونية تروج لعمليات التجميل، وشد الجلد وازالة الشحوم وغيرها قبل الساعة العاشرة مساءا لانها برأي أصحاب مشروع القانون تؤثر سلبا على صغار السن الذين ينظرون الى انفسهم نظرة سلبية اذا لم تتوفر لديهم معايير الجمال المروج لها تلك.

نتعرف على مسؤولية وسائل الاعلام المرئية والمجالس الاعلامية في مراقبة ما تروج له الاعلانات التجارية، ولكن لنستمع أولا الى سعيد إيدة، مدير جريدة اندلس برس الذي تحدث الى الزميلة منيرة الشايب حول حيثيات مشروع هذا القانون الذي سيعرض على الغرفة العليا للبرلمان الاسباني قريبا. .

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك