أسواق النفط تترقب نتائج اجتماع أوبك في فيينا

وزراء النفط العرب أعضاء أوبك
Image caption وزراء النفط العرب أعضاء أوبك

يجتمع وزراء نفط منظمة الدول المصدرة للنفط (الأوبك) في العاصمة النمساوية فيينا الأربعاء، ويتوقع أن يتخذوا قرارا بالابقاء على مستوى الإنتاج.

وقال وزير النفط السعودي علي النعيمي إن منظمة (أوبك) قد لا تحتاج لاجراء تعديل على مستوى إنتاج النفط إذا بقي السوق مستقرا.

وسجلت العقود الآجلة للنفط الخام ارتفاعاً الثلاثاء في بورصة نيويورك لتقترب من اثنين وثمانين دولاراً للبرميل. واستفادت الأسواق من ضعف العملة الأمريكية الدولار بالإضافة إلى إبقاء مجلس الاحتياطي الفيدرالي على أسعار الفائدة القياسية.

وقد تراوح سعر برميل النفط بين 70-80 دولارا منذ اجتماع وزراء نفط منظمة الأوبك في العاصمة النمساوية فيينا قبل ثلاثة شهور.

وكانت منظمة أوبك قد قررت خفض الانتاج بمعدل 4.2 مليون برميل يوميا عام 2008.منذ ذلك الوقت شجع التعافي من الأزمة الاقتصادية العالمية وارتفاع الأسعار دول منظمة أوبك على زيادة الانتاج.

وقد بلغت نسبة الالتزام بالمستوى المحدد للانتاج 55 في المئة في شهر فبراير/شباط الماضي، بينما بلغ المستوى 80 في المئة قبل سنة من الآن.

وتبقى الأسعار في توازن هش مع احتمالات التعافي الاقتصادي ، ويتوقف الكثير على مدى قدرة الصين على الاستمرار بالحفاظ بمعدل نمو اقتصادها وقدرة الحكومات على اتخاذا الإجراءات الضرورية لتفادي أخطار الكساد.

ويبقى احتمال انخفاض موسمي للأسعار مع انخفاض الطلب واردا على المدى القصير.

وتبدو السعودية مرتاحة أكثر من زملائها في أوبك مع رؤيتها الطلب يرتفع لمستوى العرض في النصف الثاني مع قيادة الصين للعالم في التعافي الاقتصادي.

ويتوقف الكثير على المستوى العالي للتعزيز الانتاجي المتوقع للصين.

ويتوقع صندوق النقد الدولي أن يصل مستوى النمو في الصين 10 في المئة.