لوحة مكتشفة للرسام فان دايك في مزاد بلندن

لوحة الراهب لفان دايك
Image caption كانت يعتقد سابقا انها من لوحات الرسام روبنز

يعرض مزاد سوذبي بلندن لوحة الراهب التي اعيدت نسبتها الى الرسام انتوني فان دايك بعد ان كان يظن في السابق انها من اعمال الرسام روبنز.

وامتلكت هذه اللوحة عائلة فرنسية لأكثر من 200 عام وكانت تعرف باسم راهب روبنز.

بيد ان خبراء مزاد سوذبي لاحظوا إن ضربات الفرشاة في هذه اللوحة أكثر تطابقا مع ضربات تلميذه الفنان فان دايك.

ومن جهة اخرى تحدث تاجر أعمال فنية عن اكتشافه في عام 2010 للوحة اخرى لفان دايك هي بورترية فتاة.

وستعرض لوحة بورترية الراهب التي قدرت سعر بيعها بـ 600 الف إلى 800 الف جنيه استرليني في المزاد في السادس من يوليو/تموز بين مجموعة اعمال فنية تعود لعائلة قام مكتب المزاد في باريس بتقييمها.

وقال جورج غوردن من مزاد سوذبي ان الطريقة التي رسم فيها رأس الراهب ملتفتا جانبا تعطي انطباعا بالعفوية، على العكس من التكوين الاكثر رسمية في بورتريهات روبنز.

مصدر الصورة bbc
Image caption بيعت اللوحة بمبلغ مليون يورو ويقدر سعرها الان بثلاثة اضعاف ذلك

واضاف إن ضربات الريشة تبدو بوضوح أكثر قربا إلى خصائص اسلوب فان دايك عندما كان يعمل في مشغل روبنز الفني فضلا عن استخدام الالوان الكثيفة التي هي خصيصة اخرى لدى فان دايك.

ويقول مزاد سوذبي ان عددا كبيرا من الدارسين يتفقون الان مع وجهة النظر القائلة إنها رسمت من قبل فان دايك قرب نهاية فترة عمله مع روبنز في الفترة نحو 1617 الى 1620.

وفي هذه الاثناء كشف الخبير فيليب مولد كيف انه شخص امكانيات كبيرة في لوحة كانت معروضة في مزاد كريستي بباريس بقيمة تقديرية 15 الف الى 20 الف يورو وصفت حينها بأنها لوحة لفنان مجهول من المدرسة الفلامنكية.

وبعد اجراء المزيد من البحث خلص الى شراء اللوحة وهي "بورترية فتاة" للرسام فان دايك بمبلغ مليون يورو أي اكثر بخمسين مرة من سعرها المقدر لاول مرة.

ويقول إن سعرها الان يعادل ثلاثة اضعاف هذا المبلغ.

المزيد حول هذه القصة