ارتفاع أرباح ألفابيت المالكة لغوغل بفضل مبيعات الإعلانات على الأجهزة المحمولة ويوتيوب

مصدر الصورة Reuters
Image caption غوغل نفذت إعادة هيكلة أواخر العام الماضي وأسست ألفابيت كشركة أم جديدة

حققت شركة ألفابيت المالكة لعملاق الانترنت الأمريكي غوغل أرباحا فاقت التوقعات إذ أعلنت عن ارتفاع إيراداتها الفصلية بواقع 20.2 في المئة بفضل مبيعات الإعلانات على الأجهزة المحمولة وموقع يوتيوب.

وارتفعت إيرادات الشركة في الربع الثالث إلى 22.5 مليار دولار مقابل 18.7 مليار دولار العام الماضي.

وسجلت الشركة زيادة في صافي الأرباح عن نفس الفترة إلى خمسة مليارات دولار مقارنة بأربعة مليارات العام الماضي.

وتسيطر ألفابيت وفيسبوك، المالكة للموقع الاجتماعي الشهير، على سوق الإعلانات على الأجهزة المحمولة التي تشهد نموا سريعا.

وارتفع إجمالي أرباح غوغل التابعة لألفابيت 18.1 في المئة إلى 19.82 مليار دولار في الربع الثالث، وهو ما يتجاوز إيراداتها.

وقال روث بورات المدير المالي لشركة ألفابيت في بيان الإعلان عن الأرباح: "لقد حققنا نتائج رائعة في الربع الثالث."

وأضاف: "(نشاط) البحث على الأجهزة المحمولة والفيديو هما المحرك في مجال الإعلانات الرئيسي لنا، وإننا سعداء للغاية بالتقدم الذي أحرزته أنشطتنا الأحدث في غوغل و(خدمات) أذر بيتس".

ونفذت غوغل إعادة هيكلة أواخر العام الماضي وأسست ألفابيت كشركة أم جديدة، لتصبح أنشطة الانترنت التابعة لغوغل فرعا واحدا بالإضافة إلى وحدات أخرى. وضمت الشركة وحدة السيارات ذاتية القيادة ومشروع بالونات غوغل للانترنت في فئة واحدة تابعة لخدمات "أذر بيتس".

"عهد جديد من الحوسبة"

وأعرب الرئيس التنفيذي لشركة غوغل ساندر بيتشاي عن تفاؤله إزاء التغلب على منافسيه أبل وسامسونغ وأمازون من خلال حملة جديدة لاختراق مجال الأجهزة والذكاء الاصطناعي.

وأطلقت غوغل في وقت سابق من هذا الشهر هواتف ذكية بأسعار عالية تناسب كبار عملائها مصممة داخل الشركة بالإضافة إلى عدد كبير من الأجهزة الأخرى التي تظهر براعة الذكاء الاصطناعي.

وتهدف منتجات مثل سماعة "غوغل هوم" الذكية أو مساعد غوغل إلى البحث الصوتي، والتي يمكن أن تحل محل لوحات المفاتيح أو الشاشات التي تعمل باللمس مثل طريقة التفاعل مع أجهزة الكمبيوتر.

وأضاف بيتشاي في مؤتمر عُقد عبر الهاتف: "إننا نشعر في وضع جيد ونحن ننتقل إلى عهد جديد من الحوسبة."

وتابع: "هذا العصر الجديد هو عصر سيتمتع فيه الأشخاص بتجربة حوسبة أكثر سهولة وسلاسة في سياق حياتهم بفضل الأجهزة المساعدة الجديدة وخدمات السحابة".

وارتفعت أسهم ألفابيت، وهي ثاني أكبر شركة في العالم من حيث القيمة السوقية، بواقع 1.6 في المئة في التداول في البورصة.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة