واشنطن تفرض رسوما على واردات الصلب والألومنيوم من أوروبا وكندا والمكسيك

الاتحاد الأوروبي يقول إنه سيرد بإجراءات ضرورية

صدر الصورة، Reuters

التعليق على الصورة،

الاتحاد الأوروبي يقول إنه سيرد بإجراءات ضرورية

ستفرض الولايات المتحدة رسوما جمركية على واردات الصلب والألومنيوم من الاتحاد الأوروبي، والمكسيك، وكندا.

وسيبدأ فرض 25 في المئة على واردات الصلب، و10 في المئة على واردات الألومنيوم خلال الأيام المقبلة.

وسيؤدي هذا القرار، الذي كشف عنه وزير التجارة في الولايات المتحدة ويلبر روس، إلى التأثير في عدد من الشركات الرئيسية في الدول الحليفة لأمريكا، وأعضاء حلف شمال الأطلسي، ناتو، في أوروبا.

وقال وزير المالية الفرنسي، برونو لو مير إن الرسوم ستكون "غير مبررة، وخطيرة".

وعبرت بريطانيا عن "خيبة أملها" من قرار الولايات المتحدة، بينما وصفته مفوضة الاتحاد الأوروبي للتجارة، سيسيليا مالمستروم، بأنه "يوم سيء للتجارة العالمية".

وأعلن روس القرار من باريس، حيث كان يتفاوض مع زعماء الاتحاد الأوروبي الذين كانوا يحاولون تجنب الرسوم.

وقال إن المحادثات لم يتمخض عنها أي تقدم لضمان تمديد تأجيل التنفيذ، مقرا باحتمال الانتقام.

وأضاف "علينا أن ننتظر رد فعلهم. وسنواصل عزمنا على إجراء المزيد من المناقشات مع جميع الأطراف".

وحذر لومير من أن الاتحاد الأوروبي سيتخذ "الإجراءات الضرورية" للرد إذا مضت الولايات المتحدة قدما في فرض الرسوم.

وقال قبل إعلان القرار "إن الأمر برمته في يد السلطات الأمريكية، سواء أكانت تريد خوض صراع تجاري مع أوروبا، أكبر شركائها، أم لا".

ووصف بن ديغبي من سي بي آي، مجموعة اللوبي في مجال الأعمال، الرسوم بأنها "مقلقة للغاية" ولكنه حث الأطراف على الحذر، أخذين بعين الاعتبار تكاليف أي حرب تجارية.

وأضاف "الوقت الآن ليس مناسبا لأي تصعيد نسبي، ونحن نحث الاتحاد الأوروبي على أن يأخذ هذا بعين الاعتبار عندما يبدأ رده".