ماذا بعد فرض ترامب تعرفة جمركية جديدة على السلع الصينية؟

حاويات مصدر الصورة Getty Images
Image caption قد ترتفع التعريفة الجمركية الأمريكية على المنتجات الصينية إلى 45 في المئة، وفقا لخبراء

يبدأ الأحد المقبل تفعيل قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفرض تعريفة جمركية على سلع ومنتجات صينية في إطار تصعيد جديد للحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

ومن المقرر أن تخضع سلع ومنتجات صينية بمليارات الدولارات رسميا لتعريفة جمركية بقيمة 15 في المئة في إطار المرحلة الأولى ضمن مرحلتين من التعريفات الجمركية الأمريكية.

وقالت بكين إن لديها "ما يكفي" من وسائل للتصعيد ضد الولايات المتحدة، لكنها دعت أيضا إلى عودة الجانبين إلى مائدة المفاوضات.

ويأتي هذا التحرك وسط تصاعد التوترات بين واشنطن وبكين على مستوى الشأن التجاري.

وبنهاية العام الجاري، تستهدف الإدارة الأمريكية تغطية جميع واردات الولايات المتحدة من الصين بالتعريفة الجمركية.

وما كان في البداية نزاعا على ما يُزعم أنه ممارسات تجارية غير عادلة تتبعها الصين، بدأت النظرة إليه تتغير لدى كثيرين أصبحوا الآن يرونه صراع قوى جيوسياسية بين أكبر اقتصادين في العالم.

وفرضت الولايات المتحدة تعريفة جمركية على منتجات صينية بقيمة 250 مليار دولار بينما جاء الرد الصيني بفرض تعريفة على منتجات أمريكية بقيمة 110 مليار دولار.

وتجد الشركات صعوبة متزايدة في المضي قدما في أعمالها وسط حالة انعدام اليقين التي تسببها النزاعات التجارية التي تستمر منذ فترة طويلة بين الولايات واشنطن وبكين.

ويرى محللون أن احتمالات التوصل إلى تسوية للنزاعات التجارية بين الجانبين تتضائل في ضوء التصعيد الأخير.

وقال جوليان إيفانز-بريتشارد، كبير محللي الصين في شركة كابيتال أيكونوميكس: "من الصعب في هذه المرحلة أن نتوقع التوصل إلى اتفاق أو على الأقل إلى اتفاق جيد."

وأضاف: "منذ تعثر المحادثات في مايو/ أيار الماضي، ازداد موقف الجانبين تشددا علاوة على ظهور تعقيدات جديدة، أبرزها حظر هواوي واحتجاجات هونج كونج، التي زادت من صعوبة تجاوز الخلاف بين الجانبين."

ووضعت الحكومة الأمريكية شركة هواوي الصينية العملاقة للاتصالات ضمن قائمة تجارية سوداء مع ظهور تصريحات للرئيس الأمريكي دونالد ترامب ربطت بين الاحتجاجات في هونج كونج والاتفاق التجاري المحتمل بين بلاده والصين.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption قد تشهد أسعار الأحذية المصنعة في الصين ارتفاعا حادا يتحمله المستهلك الأمريكي

ماذا نتوقع في الأول من سبتمبر/ أيلول المقبل؟

من المقرر أن تفرض الولايات المتحدة تعريفة جمركية بواقع 15 في المئة على سلع ومنتجات صينية بقيمة 300 مليار دولار بنهاية العام الجاري على مرحلتين.

وتُفعل المرحلة الأولى من التعريفة الجمركية الأمريكية الجديدة في الأول من سبتمبر/ أيلول المقبل وسط توقعات بأن تغطي هذه التعريفة منتجات صينية بقيمة 150 مليار دولار.

ولم يوضح مكتب مستشار ترامب للشؤون التجارية تفاصيل عن قيمة السلع والمنتجات التي ستخضع للتعريفة الجمركية الشهر المقبل في إطار المرحلة الأولى.

وتُعد الملابس والأحذية المصنعة في الصين من أبرز المنتجات التي ستخضع للمرحلة الثانية من التعريفة الجمركية الأمريكية الجديدة.

ورفعت الإدارة الأمريكية قيمة التعريفة الجمركية الجديدة إلى 15 في المئة مقابل القيمة الأولية التي أُعلن عنها الأسبوع الماضي بواقع 10 في المئة، وذلك نتيجة للتصعيد الذي حدث بين الجانبين.

وردت الصين عقب إعلان ترامب عن دفعته الجديدة من التعريفة الجمركية بأنها سوف تصعد بإجراءات تتضمن فرض تعريفة على سلع ومنتجات أمريكية بقيمة 75 مليار دولار، لكن مسؤولون صينيون أدلوا في وقت لاحق بتصريحات من شأنها تهدئة التوترات التجارية.

وقال غاو فينغ، المتحدث باسم وزارة التجارة الصينية، الخميس إن "الصين |لديها ما يكفي من الوسائل للتصعيد ضد التعريفة الأمريكية التي أُعلن عنها"، مؤكدا أن هناك حاجة لوقف تصعيد التوترات.

وأضاف: "أهم شيء في الوقت الحالي هو تهيئة الظروف الملائمة لكل من الطرفين من أجل العودة إلى مائدة المفاوضات."

مصدر الصورة AFP
Image caption تطال أضرار التعريفة الجمركية الأمريكية اقتصاد الولايات المتحدة أيضا، لا الصين فقط

ردود أفعال الشركات

زعم ترامب أن قراره بفرض تعريفة جمركية على المنتجات الصينية، في أكثر من مناسبة، تتحمل الصين الآثار المترتبة عليه، لكن العديد من الشركات الأمريكية رفضوا تلك المزاعم.

وأكدت 200 شركة لصناعة الأحذية، من بينها نايكي وكونفيرس، إن الرسوم الجديدة سوف تُضاف إلى التعريفة المطبقة بالفعل ليصل إجمالي الرسوم الجمركية إلى 67% على بعض أنواع الأحذية، وهو ما يرفع أسعار هذه المنتجات للمستهلك الأمريكي بواقع أربعة مليارات دولار سنويا.

وأضافت هذه الشركات أن التعريفة المقبلة على الأحذية "تعني زيادة كبيرة في الضرائب تضر بعشرات الملايين من الأمريكيين الذين يشترون الأحذية أثناء موسم العطلات."

كما اعربت الغرفة التجارية الأمريكية في الصين عن مخاوفها حيال التعريفة الجديدة بعد إعلان الإدارة الأمريكية عن فرض هذه الرسوم.

وقالت الغرفة التجارية: "كان أعضاؤنا واضحين تماما في أن من يدفع التعريفة الجمركية هم المستهلكين بينما تلحق هذه الرسوم أضرارا بالشركات."

وأضافت: "نهيب بالجانبين أن يعملا على التوصل إلى اتفاق مستدام بينهما في أسرع وقت ممكن، والذي من شأنه أن يحل المشكلات الأساسية والهيكلية التي تعاني منها الشركات الأجنبية التي يواجهونها منذ فترة في الصين."

ماذا بعد؟

إضافة إلى فرض تعريفة جمركية أمريكية جديدة على المنتجات الصينية، تدرس إدارة ترامب خططا لرفع التعريفة الحالية إلى مستويات أعلى من 25 في المئة إلى 30 في المئة في الأول من أكتوبر المقبل.

وقال إيفانز بريتشارد إنه لا يزال هناك "إمكانية لارتفاع مستويات التعريفة الجمركية."

وأضاف: "قد ترتفع التعريفة الجمركية الأمريكية إلى مستوى 45 في المئة، خاصة على المنتجات التي تلحق القدر الأكبر من الضرر بالصين بينما ينحسر ضررها للولايات المتحدة إلى أقل قدر ممكن."

وعلى صعيد الاقتصادين الأمريكي والصيني، يرى محللون أن الضغوط التي يعانيها الاقتصادان تتزايد.

وقال غراي هافبوور، من معهد بترسون للدراسات الاقتصادية الدولية في واشنطن: "الحرب التجارية المفتوحة مع التصعيد الصيني قد تدفع توقعات الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة على المدى القصير بواقع 1.00 في المئة."

المزيد حول هذه القصة