كارلوس غصن: شركة نيسان تقاضي مديرها السابق مطالبة بـ90 مليون دولار تعويضا

نيسان مصدر الصورة Reuters

رفعت شركة نيسان اليابانية لتصنيع السيارات دعوى قضائية مدنية على مديرها السابق كارلوس غصن.

وقدمت الشركة الدعوى إلى محكمة يوكوهاما المحلية، حيث تطالب مبدئيا بتعويض قدره 90 مليون دولار أمريكي.

وقالت الشركة إنها تريد "استعادة جزء مهم من الأضرار المالية التي ألحقها بها مديرها السابق".

ويوجد غصن حاليا في لبنان، بعد أن هرب من اليابان، خلال الفترة التي أفرج عنه فيها بكفالة، حيث كان يواجه تهما بسوء السلوك المالي.

وقالت نيسان إنها تتوقع أن "يزيد في المستقبل" المبلغ الذي طلبته تعويضا عن الأضرار، لأنها تريد استعادة الغرامات التي تتوقع دفعها للجهات المسؤولة بسبب سوء سلوك غصن المالي، كما يُدعى.

مصدر الصورة Reuters
Image caption كارلوس غصن ينفي التهم الموجهة إليه

وأضافت الشركة أيضا أنها قد تتخذ إجراء قضائيا منفصلا بشأن كلام غصن في مؤتمره الصحفي الذي عقده في بيروت، والذي وصفته بأنه "تشهير ولا أساس له".

وقال غصن في ذلك المؤتمر: "محنتي التي لا يمكن تصورها هي نتيجة أعمال حفنة أفراد عديمي الضمير يريدون الانتقام".

وكان غصن يواجه تهما جنائية بسبب التقليل - كما قيل - من راتبه السنوي، وسوء استغلال أموال الشركة، قبل أن يفر من طوكيو في ديسمبر/كانون الأول.

واتهمت نيسان غصن أيضا بإساءة استغلال أموال الشركة في فعاليات في الخارج. ومن بين تلك الفعاليات حفلة في قصر فرساي في فرنسا، ورحلات إلى مهرجان ريو دي جانيرو.

وينفي غصن ارتكابه أي أخطاء مالية في اليابان، مدعيا أن في النظام القضائي في البلاد "تزويرا".

وكان غصن، الذي يمتلك ثروة تقدر بحوالي 120 مليون دولار أمريكي، أحد أكبر الشخصيات القوية النفوذ في مجال صناعة السيارات في العالم، حتى اعتقاله في نوفمبر/تشرين الثاني 2018.

وأدت فضيحته إلى إثارة الشكوك بشأن مستقبل التحالف الموجود حاليا بين شركات نيسان، ورينو، وميتسوبيشي.

المزيد حول هذه القصة