درجات الحرارة: لماذا تطلب اليابان من ملايين السكان إطفاء الأنوار؟

يابانيون يحملون مظلات واقية من حرارة الشمس

صدر الصورة، Getty Images

حثت الحكومة اليابانية سكان العاصمة طوكيو وضواحيها على ترشيد استخدام الكهرباء اليوم الاثنين.

وتتوقع وزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة في اليابان أن يشهد الطلب على الكهرباء ارتفاعا "كبيرا" بعد منتصف اليوم.

وقالت الوزارة إنه ينبغي على الناس إطفاء الأنوار غير الضرورية، لكن مع استمرار استخدام مكيفات الهواء وذلك تفاديًا للتعرّض لضربة الحرارة.

وعلى مدى أسابيع، يحذر مسؤولون في اليابان من أزمة في الطاقة بسبب ضعف الإمدادات، مع موجة حرّ شديد تضرب البلاد.

وخلال اليومين الماضيين، تخطت درجات الحرارة في قلب العاصمة طوكيو حاجز الـ 35 درجة، أما في مدينة إسيساكي إلى الشمال الغربي من طوكيو فقد تجاوزت درجة الحرارة الـ 40 درجة - في أعلى درجة تم رصدها على الإطلاق في اليابان خلال شهر يونيو/حزيران.

ويفتتح شهر يونيو/حزيران موسم الصيف في اليابان، حيث لا تتجاوز درجات الحرارة عادة حاجز الـ 30 درجة خلال هذا الشهر.

وفي بيانٍ أمس الأحد، قالت الوزارة إنها تتوقع تراجعا في إمدادات الكهرباء إلى 3.7 في المئة بعد منتصف يوم الاثنين في طوكيو وثماني مناطق مجاورة.

تخطى البودكاست وواصل القراءة
البودكاست
تغيير بسيط (A Simple Change)

تغيير بسيط: ما علاقة سلة مشترياتك بتغير المناخ؟

الحلقات

البودكاست نهاية

وترى الوزارة أن تخزين ثلاثة في المئة بشكل مؤقت من الكهرباء هو خطوة ضرورية من أجل تأمين الإمدادات بشكل مستقر.

وعليه، طلبت الحكومة من الناس إطفاء الأنوار غير الضرورة لمدة ثلاث ساعات ابتداء من الساعة 15:00 بتوقيت طوكيو (06:00 بتوقيت غرينيتش) لكن مع "استخدام مكيفات الهواء بشكل مناسب أثناء ساعات الحر".

ورغم عمل مولدات الطاقة على زيادة الإمدادات، قالت الوزارة إن الموقف "لم يكن متوقعا" مع ارتفاع درجات الحرارة بشكل غير مسبوق.

وأضافت في بيانها: "إذا حدث ارتفاع في الطلب ووقعت مشاكل مفاجئة في الإمدادات، عندئذ سيتراجع هامش الاحتياطي إلى ما دون الحد الأدنى المتطلّب - ثلاثة في المئة".

وتضررت إمدادات الطاقة في اليابان منذ شهر مارس/آذار الماضي حين ضرب زلزال المناطق الشمالية الشرقية في البلاد وأجبر محطات عديدة لتوليد الطاقة النووية على تعليق عملياتها.

كما أغلقت السلطات عددا من محطات الوقود الأحفوري القديمة، في محاولة للحدّ من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

وقد تسببت هذه المشاكل، جنبًا إلى جنب مع ارتفاع في الطلب على الكهرباء، في إجهاد قطاع الطاقة الياباني.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، دعت الحكومة اليابانية العائلات والشركات إلى ترشيد استخدام الكهرباء قدر المستطاع خلال أشهر الصيف.

في غضون ذلك، أفادت وسائل إعلام محلية يابانية بأن 46 شخصا في العاصمة طوكيو نُقلوا إلى المستشفى بعد منتصف يوم الأحد للاشتباه في تعرضهم لضربة حرارة. كما أفادت بوفاة مسنّ في الـ 94 من منطقة كاواغويه من جراء ارتفاع درجات الحرارة.

في سياق متصل وعلى صعيد آخر، حثت السلطات الأسترالية سكان ولاية نيوساوث ويلز التي تضم أكبر مدن البلاد -سيدني- على إطفاء الأنوار لمواجهة أزمة في الكهرباء. وكانت القيود المفروضة على سوق الطاقة في البلاد قد رُفعت الأسبوع الماضي.