الصين تبيع سندات باليوان في الخارج

عملة صينية
التعليق على الصورة،

يشهد اليوان الصيني ارتفاعا في قيمته منذ فك ارتباطه بالدولار

اعلنت الصين عن اول عملية بيع لسندات حكومية باليوان خارج البلاد.

وستطرح الحكومة الصينية ما قيمته 6 مليارات يوان (880 مليون دولار) من السندات في هونج كونج من اجل "تحسين الوضع الدولي لليوان" كما قالت وزارة المالية.

وتاتي اهمية تلك الخطوة من سياق فتح الصين لاسواقها المالية والترويج لعملتها كعملة رئيسية في العالم.

وكان البنك المركزي الصيني طالب، في وقت سابق من هذا العام، باستبدال الدولار الامريكي كعملة احتياط دولية بسلة عملات رئيسية من بينها اليوان.

ويقول المحللون ان طرح سندات الدين تلك هو محاولة من الصين "لتدويل" عملتها وتطوير السوق باصدار ادوات مالية مقومة باليوان الذي كانت الصين تثبت قيمته امام الدولار حتى 2005.

وقال الاقتصادي في رويال بنك اوف سكوتلند بن سيمفندورفر: "انهم لا يصدرون السندات للحصول على تمويل ... انما الغرض النهائي هو تدويل اليوان وهونج كونج مجرد مختبر لذلك التوجه".

واضاف ان اصدار سندات حكومية باليوان سيشجع الشركات على اصدار سنداتها بالعملة الصينية ويشجع على تطوير اسواق جديدة.

وسيتم طرح السندات للبيع في 28 سبتمبر.

وكانت الصين سمحت لمصرفين غير حكوميين بطرح سندات باليوان للبيع في هونج كونج، وهي جزء من الصين لكن لها معاييرها المالية وانظمتها المستقلة.

وكان بنك الصين واربع مؤسسات اقراض اخرى اصدرت سندات مقومة باليوان في هونج كونج منذ عام 2007.

ومنذ فك ارتباطه ارتباطه بالدولار ارتفعت قيمة اليوان مقابل العملة الامريكية بنسبة 19 في المئة تقريبا.

وكان محافظ البنك المركزي الصيني زو زياوشوان قال ان الازمة المالية العالمية اظهرت مخاطر الاعتماد على عملة واحدة.

وتعد الصين اكبر مالك في العالم لاصول مقومة بالدولار اذ تبلغ احتياطياتها من النقد الاجنبي 2 تريليون دولار.