متعلقات مادوف الشخصية بمليون دولار

سترة البيسبول الخاصة بمادوف
التعليق على الصورة،

سترة البيسبول بيعة بأكثر من 20 ضعف قيمتها في المزاد

أسفر مزاد شهدته مدينة نيويورك لبيع المقتنيات الشخصية للممول الشهير بيرني مادوف عن جمع ما قيمته مليون دولار وهو ضعف ما توقع منظمو المزاد الحصول عليه.

وقالت المصادر إن بعض المقتنيات مثل سترة البيسبول الخاصة بمادوف والقرط الماسي لزوجته قد بيعت بعشرين ضعف القيمة المقدرة لها.

وسوف يخصص ريع هذا المزاد لصندوق تعويض ضحايا الممول الذي يقضي عقوبة السجن 150 عاما بعد إدانته بالاحتيال عبر مؤسسة توظيف الأموال التي كان يديرها وسرقة مليارات الدولارات من أموال المودعين.

لكن هذه الامول تظل تمثل جزءا ضئيلا للغاية من الاموال التي ضاعت على أصحابها وتقدر بحوالي 21 مليار دولار.

وتقول مراسلة بي بي سي فنيسا هيني إن تجار المجوهرات وعشاق التحف وأشخاصا فضوليين تدفقوا على قاعة المزاد في وسط مانهاتن أمس السبت أملا في اقتناص قطعة من التاريخ.

التعليق على الصورة،

زوج الأقراط بيع بمبلغ 70 ألف دولار

ومن أشهرما بيع في المزاد زوجان من الأقراط من الماس الفيكتوري كانت تمتلكهما روث مادوف، زوجة الممول السجين، وقد بيع الواحد منهما بمبلغ 70 ألف دولار.

لكن مراسلتنا تقول إن المزاد لم يشهد مفاجآت أكثر من ذلك، فعلى سبيل المثال بيعت ساعة مادوف الرولكس وهي من موديل يسمى "السجين" بمبلغ 65 ألف دولار فيما كان متوقعا أن تجلب 90 ألف دولار.

وفي المقابل بيعت ساعته من نوع سواتش بمبلغ 850 دولارا فيما كان متوقعا ألا تتجاوز 100 دولار.

ولم يضم المزاد كل الممتلكات الخاصة لمادوف ، وهو احد المحتالين الأكثر شهرة في التاريخ الأمريكي، إذ اكدت وحدة فرض الحراسة على ممتلكاته أن المزيد من هذه الممتلكات سوف يطرح في مزادات لاحقة.