تمديد العمل ببرنامج الانقاذ المالي الامريكي

تيموثي جيثنر
التعليق على الصورة،

جيثنر:سياسات الرئيس الامريكي اوباما تؤتي ثمارها وان الاقتصاد في نمو،لكن التحديات مازالت قائمة

اعلن وزير الخزانة الامريكي تيم جيثنر تمديد برنامج الانقاذ المالي الذي وضع ابان ولاية الرئيس السابق بوش حتى شهر اكتوبر/تشرين الاول عام 2010 .

وكان البرنامج على وشك الانتهاء هذا الشهر.

وقال جينثر في رسالته الى الكونغرس الامريكي ان سياسات الرئيس الامريكي اوباما تؤتي ثمارها وان الاقتصاد في نمو بيد انه استدرك ان التحديات مازالت قائمة وان التعافي النظام المالي مازال غير مكتمل، لذا فانه مدد برنامج الانقاذ المالي لتسعة اشهر اخرى.

ولكنه اكد ايضا ان الحكومة لن تستعمل مبلغ ال700 مليار دولار المخصصة لهذا البرنامج بالكامل.

واضاف ان تمديد البرنامج سيكون لتقليل عدد الناس الذين يفقدون بيوتهم بسبب مشكلات تسديد القروض ولمساعدة البنوك الصغيرة.

وقال احد المسؤولين ان من المتوقع ان تلتزم الادارة باستخدام 650 مليار دولار من مجمل مبلغ الدعم، بينما قال اخر ان ان الخطة ستستفيد من المبلغ لضمان القروض العقارية بالنسبة لاصحاب المنازل عبر برنامج الاسكان الحكومي وتحرير الائتمان للمشاريع الصغيرة لتحفيز نمو الوظائف وكلا المسؤولين طلب عدم الكشف عن اسمه.

برامج اخرى

التعليق على الصورة،

رسالة جيثنر لم تذكر البرامج الاخرى التي كان الرئيس الامريكي اوباما قد اقترح تمويلها

ويقول اندرو والكر مراسل بي بي سي الاقتصادي ان رسالة جيثنر لم تذكر البرامج الاخرى التي كان الرئيس الامريكي اوباما قد اقترح تمويلها من من الموارد غير المستخدمة من برنامج الانقاذ المالي، امثال المصروفات الاضافية على اعمال الطرق والسكك الحديد والتوقيفات الضريبية للمؤسسات الصغيرة.

بيد ان بعض المعلقين يشيرون انه مع ذلك قد تتمكن الادارة من ايجاد طريقة للوفاء بها.

ويضيف مراسلنا ان السبب الوحيد وراء وجود اموال من البرنامج هو ان معظم البنوك الكبيرة قد قامت باعادة اموال الدعم التي استلمتها.

وقال جيثنر ان الاستثمار الحكومي في في البنوك كان نافعا.

ويخلص والكر الى ان قرار التمديد يعكس حقيقة ان تعافي الاقتصاد في الولايات المتحدة لم ينجز بشكل كامل، وعلى الرغم من الاسوأ قد مر في الماضي بالنسبة للنظام المالي الا ان ثمة بعض المخاطر مازالت قائمة ويبدو ان جيثنر يريد ان يكون مستعدا لها.