الصين تتطلع للتجارة الحرة مع دول اسيان

بضائع صينية
التعليق على الصورة،

تنوي الصين توسيع تجارتها مع دول اسيان في اطار اتفاق التجارة الحرة

قال مسؤول صيني ان اتفاقية التجارة الحرة بين الصين ورابطة دول جنوب شرق اسيا (اسيان) ستساعد في تلبية احتياجات بلاده من الموارد الطبيعية.

وتصبح الاتفاقية كاملة النفاذ في الاول من يناير وستسهم في تغذية القطاع الصناعي الصيني بالمواد الاولية من دول اسيان، كما قال زانج كيننج المدير في وزارة التجارة الصينية.

وستؤدي الاتفاقية الى تكوين كتلة اقتصادية تضم 1.9 مليار نسمة وحجم تجارة بنحو 200 مليار دولار.

وتعتبر دول اسيان رابع اكبر شريك تجاري للصين وتستحوذ على نسبة 10 في المئة من التجارة الصينية.

وقال زانج في مؤتمر صحفي في بكين: "لدى كل من الصين واسيان منتجات عديدة تكمل بعضها البعض. وبتشكيل منطقة تجارة حرة يمكننا ضبط نموذج التجارة لدينا بالاستيراد اكثر من دول اسيان".

ووقعت الصين اتفاق التجارة الحرة مع دول اسيان العشر في عام 2002، وبدأ الجانبان منذئذ خفض الرسوم والجمارك تدريجيا.

وسعت اندونيسيا الشهر الماضي الى تاجيل التنفيذ الكامل للاتفاقية، بعدما اعربت بعض الصناعات، بما فيها صناعة الصلب والبتروكيماويات، عن خشيتها من مواجهة فيضان من الواردات من الصين.

لكن زانج قلل من اهمية ذلك وقال: "هذا كلام من بعض القطاعات الصناعية لكنه لا يعكس موقف الحكومة الاندونيسية".