منطقة تجارة حرة اسيوية تقودها الصين

  • اندرو ووكر
  • بي بي سي
محل في جاكرتا
التعليق على الصورة،

تخشى بعض الصناعات في دول اسيان من منافسة الصين

تصبح منطقة تجارة حرة جديدة، تضم الصين وستا من الدول المؤسسة لرابطة جنوب شرق اسيا (اسيان)، سارية المفعول اليوم الجمعة.

والدول الست هي بروناي واندونيسيا وماليزيا والفلبين وسنغافورة وتايلاند.

وتعتزم دول المنطقة الغاء الرسوم الجمركية على السلع المستوردة فيما بينها بنسبة 90 في المئة.

وسيقلل ذلك من كلفة التبادل التجاري، ويزيد حجم التجارة بين البلدان المشاركة في المنطقة الحرة.

ومن حيث عدد السكان ستكون المنطقة الجديدة اكبر منطقة تجارة حرة في العالم بعدد سكان حوالى 1.9 مليار نسمة، وبها عدد من الاقتصادات الرئيسية التي تعتمد على التصدير.

وسيستفيد من ذلك المصنعون الصينيون وكذلك مصدرو المواد الخام من جنوب شرق اسيا.

كما ستتمكن دول اسيان من الحصول على مكونات صناعية ومواد رخيصة من الصين.

الا ان هناك تحذيرات من دول اسيان بان بعض الصناعات فيها ليست مستعدة للتنافس مع الصين وانه سيكون هناك تسريح للعمالة في تلك الصناعات.

ومن المتوقع ان تنضم دول اسيان الاخرى، مثل فيتنام وكمبوديا، لمنطقة التجارة الحرة مع الصين في غضون خمس سنوات.

وزاد عدد مناطق التجارة الحرة في السنوات الاخيرة، وتقدر منظمة التجارة العالمية ان هناك 400 منطقة سيبدأ العمل بها في 2010.