افاق العلاقات الروسية الفرنسية في 2010

ساركوزي

يتوقع مراقبون ان تمثل سنة 2010 مرحلة مهمة للعلاقات الروسية الفرنسية مع اعلان البلدين عن سلسلة من برامج التبادل التعاون الاقتصادي والثقافي والتعليمي تتوجها زيارات متبادلة على مستوى قيادة الدولتين الى جانب معارض فنية متبادلة في باريس وموسكو.

ويقول مراسل بي بي سي في باريس هيو سكوفيلد ان الحكومة الفرنسية تنظر الى العام الحالي كفرصة لتعزيز العلاقات مع روسيا، باعتبارها شريكا قويا وان لم تكن العلاقة معها تتمتع بمستوى عال من الثقة.

ويضيف ان العام 2010 سيكون فرصة لمراجعة العلاقة التاريخية بين البلدين والتي تمتد على مدى 300 عام مع التركيز بشكل كبير كما يبدو على الجانب الايجابي من هذه العلاقة بما في ذلك الاثر الكبير الذي تركته اللغة الفرنسية على التاريخ الروسي والتأثير الذي تركته الثورة الروسية على فرنسا وصولا الى تدمير جيش نابوليون للعاصمة الروسية موسكو.

وستشهد العاصمة الروسية خلال العام الحالي اقامة معرض لاعمال الفنان التشكيلي العالمي بابلو بيكاسو فيما يستضيف متحف اللوفر في باريس حول مسار الفن الروسي على مدى 900 عام.

وعلى الصعيد السياسي، ينتظر ان يقوم الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بزيارة روسيا لمرتين خلال العام الحالي احدها لحضور منتدى اقتصاديا عالميا في سان بطرسبورج والذي سيقام في شهر يونيو/ حزيران فيما سيقوم كلا من الرئيس ديميتري ميدفيدف ورئيس وزرائه فلاديمير بوتين بزيارتين لفرنسا خلال العام الحالي ايضا.

ومن وجه النظر الفرنسية، فان روسيا هي شريك تجاري كبير ومهم جدا على الرغم من الشكوك الكبيرة بشأن سجل روسيا في مجال حقوق الانسان وسياساتها الخارجية ذات الطبيعة العدائية في بعض الاحيان.

الا ان فرنسا ترى ضرورة للاحتفاظ بعلاقة وطيدة مع روسيا تعود بالمنفعة المتبادلة على الطرفين.

يشار الى ان العلاقات الاقتصادية بين البلدين شهدت تطورا مهما في نهايات 2009 شملت التوقيع على اتفاقية تسمح بدخول الاستثمارات الفرنسية في مشروع بناء انبوب لنقل الغاز الروسي الى اوروبا والاستثمار في شركة لادا الروسية لصناعة السيارات والتي تواجه مصاعب مالية.

كما تشمل مناحي ا لتعاون احتمال شراء روسيا حاملة طائرات عمودية تنتجها فرنسا لتكون اول صفقة تقوم بموجبها روسيا بشراء معدات عسكرية من احدى الدول الاعضاء في حلف الناتو.

يشار الى ان التعاون العسكري يكتسب حساسية كبيرة خصوصا بعد الحرب التي شنتها روسيا في جورجيا في عام 2008.