اليابان تغير وزيرماليتها

هيروشيسا فوجي
التعليق على الصورة،

يعد الوزير المُستقيل من بين الأكثر حنكة وتجربة في الحزب الليبرالي

اضطر رئيس وزراء اليابان يوكيو هاتوياما إلى تغيير وزير المالية المحنك هيروشيسا فوجي، الذي استقال لأسباب صحية.

وعُين خلفا لوزير المالية المستقيل أحد مؤسسي الحزب الحاكم ناووتو كان الذي سيتولى المنصب في وقت تعاني فيه اليابان من اقتصاد منهك ومن دين عمومي ضخم، وانكماش.

وقال هاتوياما إنه لم يكن يريد أن يستقيل فوجي أحد الوزراء القلائل من ذوي التجربة في الحزب الديمقراطي الحاكم.

ويعتبر هذا التعديل الوزاري، الذي مس وزارة هامة في اختبارا عسيرا لحكومة هاتوياما التي انتخبت في سبتمبر/ أيلول الماضي بعد خمسين سنة من حكم المحافظين، والتي بدأت شعبيتها تتدنى.

ومن شأن استقالة فوجي أن تفاقم من عدم اليقين الذي يُحيط بمدى قدرة هذه الحكومة قليلة الخبرة على معالجة الاقتصاد الياباني.

وكان فوجي يتمتع بثقة الأسواق لنهجه سياسة التقليص من الإنفاق العمومي، كما كان بصدد إعداد قانون للمالية، الذي سيعرض لتصويت حاسم هذا الشهر.

وقد تعرض لضغوط كبيرة من قبل أعضاء الائتلاف الحاكم، من أجل مزيد من الإنفاق على المشاريع العمومية.