نمو الصين الاقتصادي يتجاوز هدف الـ8 بالمئة في 2009

اتاح النمو تحسين مكاسب الشركات والاستثمارات والاستهلاك الداخلي
التعليق على الصورة،

اتاح النمو تحسين مكاسب الشركات والاستثمارات والاستهلاك الداخلي

اعلن مسؤول صيني كبير ان النمو الاقتصادي في الصين في 2009 سيصل الى 8.5 بالمئة، متجاوزا بذلك الهدف المحدد في 8 بالمئة، وذلك بفضل خطة النهوض الاقتصادي التي وضعتها الحكومة.

وقال جانغ شياوكيانغ نائب رئيس وكالة التخطيط الصينية ان خطة النهوض لنهاية 2008 والتي تبلغ قيمتها حوالى 400 مليار يورو على مدى عامين، سمحت بعكس التباطؤ بشكل سريع.

ويعتبر معدل 8 بالمئة الحد الادنى الضروري عموما لايجاد ما يكفي من وظائف في الصين، وتفادي المشاكل الاجتماعية التي تتخوف منها الحكومة بشكل كبير.

واتاح النمو تحسين مكاسب الشركات وزيادة الاستثمارات ودعم الاستهلاك الداخلي، حسبما قال جانغ في خطاب نشر الثلاثاء على موقع الكتروني حكومي.

لكن المسؤول اعلن ان الاقتصاد الصيني سيواجه تحديات عديدة للمحافظة على نمو ثابت وسريع في 2010، خصوصا بسبب ضرورة زيادة الاستهلاك الداخلي ووجود قدرات فائضة في بعض القطاعات ومنافسة دولية اكثر حدة.

واعتبر المسؤول الصيني "ان الآفاق التجارية لا تدعو الى التفاؤل لان الطلب الخارجي في العام الماضي لن يعود الى مستويات ما قبل الازمة بسبب مبدأ الحمائية التجارية السائدة".

واضاف ان "الصين ستواجه ما بعد الازمة منافسة دولية متنامية واحتكاكات في التجارة والموارد الطبيعية والطاقة اضافة الى رؤوس الاموال والتكنولوجيا."

الى ذلك، اعتبر جانغ ان النمو الداخلي سيتراجع لان اجراءات خطة النهوض بلغت حدودها.

يذكر ان النمو الصيني الذي يعتمد على الصادرات بشكل كبير فقز الى 9.8 بالمئة في الفصل الثالث من العام الماضي، بعد 9.7 بالمئة في الفصل الثاني و6.1 بالمئة في الفصل الاول.

وستنشر الارقام الرسمية في نهاية يناير كانون الثاني المقبل.