تحذير للشركات البريطانية من "تعاف شاق"

متسوقون في لندن
التعليق على الصورة،

بدأ المستهلكون في العودة الى التسوق

حذر تقرير لشركة محاسبة الشركات البريطانية من "وعورة طريق التعافي" رغم انخفاض عدد الشركات التي اعلنت تراجع ارباحها في الربع الاخير من عام 2009.

وتقول شركة المحاسبة ارنست اند يونج ان 50 شركة فقط اصدرت تحذيرات بشأن تراجع ارباحها في الربع الرابع، وهو اقل معدل في ست سنوات.

وقالت الشركة ان الاقتصاد اخذ في التحسن باسرع مما كان متوقعا، لكن "عام 2010 سيكون عام الدفع (ثمن التعافي)".

ويتوقع ان تشير الارقام الرسمية التي ستصدر الثلاثاء الى ان الاقتصاد البرطاني خرج من الركود.

ويتوقع الخبراء ان تظهر البيانات ان الاقتصاد البريطاني حقق نموا بنسبة 0.4 في المئة في الاشهر الثلاثة المنتهية في ديسمبر/كانون الاول.

وكانت بريطانيا دخلت في ركود في يناير/كانون الثاني العام الماضي للمرة الاولى منذ عام 1991، بعد نمو الاقتصاد سلبيا لربعين متتاليين.

ويعد الاقتصاد البريطاني اخر الاقتصادات الرئيسية في الخروج من الركود حيث خرج الاقتصاد الالماني والفرنسي منه في الصيف.

وقال مسؤول اعادة الهيكلة في ارنست اند يونج كيث مجريجور: "يمكن ان يتناقض النمو في النصف الاول من العام مع الركود الاقتصادي او حتى فترة ركود ثانية لاحقا".

واضاف: "توضح احداث دبي في نهاية 2009 كيف يمكن ان يتدهور الوضع بسرعة، ويمكن ان تتضمن السنوات المقبلة بعضا من تلك الصدمات".

واشار تقرير الشركة كذلك الى ان الضغوط على الميزانية في 2010 ستعني توقف الحكومة عن ضخ المزيد من الاموال في الاقتصاد.