العاملون في الخطوط البريطانية يصوتون على الاضراب

طائرات الخطوط البريطانية
التعليق على الصورة،

يمكن ان يبدأ الاضراب مطلع مارس/اذار

يبدأ المضيفون والمضيفات في شركة الخطوط الجوية البريطانية تصويتا على قرار الاضراب عن العمل ضمن مسلسل الخلاف بين العاملين وادارة الشركة.

وكان مقررا ان يضرب الموظفون في فترة اعياد الميلاد، الا ان محكمة قضت بعدم قانونية الاضراب بسبب خلل في عملية التصويت عليه.

وينتهي التصويت الحالي في 22 فبراير/شباط، ما يعني ان الاضراب يمكن ان يكون في الاول من مارس/اذار، رغم ان نقابة العمال اعلنت ان العاملين لن يضربوا في عطلة عيد الفصح.

تعترض نقابة "يونايت"، التي تضم العاملين في قطاع الضيافة في الشركة، على خطط ادارة الشركة لخفض عدد العاملين والاجور.

وحذرت النقابة من ان الشركة ستعرض حياة المسافرين للخطر اذا استعانت بعاملين مؤقتين ليحلوا محل الموظفين المضربين.

وتقول الشركة ان اي برامج تدريب للموظفين المؤقتين ستكون ملتزمة بمعايير السلامة الصارمة.

وكانت الخطوط الجوية البريطانية تكبدت خسائر بنحو 400 مليون جنيه استرليني العام الماضي نتيجة تراجع الطلب على السفر الجوي بسبب الركود الاقتصادي.

وتقول ادارة الشركة انها خفضت التكاليف كي تعود الى تحقيق الارباح.

وهددت الشركة يوم الجمعة بان اي موظف سيشارك في الاضراب قد يخسر امتيازات السفر التي يتمتع بها العاملون في الشركة.