ايران تزيد وارداتها من البنزين خشية تعرضها لعقوبات جديدة

مصفاة ايرانية
Image caption تراجعت طاقة تكرير المصافي الايرانية بسبب العقوبات

توقع متعاملون في سوق المشتقات البترولية ان تزيد ايران من وارداتها من البنزين بنسبة 20 بالمائة خلال شهر فبراير/شباط الجاري مقارنة بالشهرالذي سبقه كإجراء احترازي خوفا من فرض مزيد من العقوبات عليها بسبب ازمة برنامجها النووي.

وحسب اوساط السوق يتوقع ان تشتري طهران 153 الف برميل من البنزين يوميا خلال هذا الشهر من الاسواق الدولية المباشرة.

واشار احد المتعاملين في البورصة الى انه لم يسبق ان شاهد ارتفاعا مفاجئا كبيرا في طلب ايران على البنزين ورجح ان يكون لذلك علاقة باحتمال فرض عقوبات اقتصادية مشددة عليها.

وكان الكونجرس الامريكي قد اقر الاسبوع الماضي قرارا يخول بموجبه الرئيس الامريكي باراك اوباما فرض عقوبات على الشركات التي تزود ايران بالبنزين او تساعدها في زيادتها طاقة انتاج مصافيها النفطية، و حرمان هذه الشركات من الحصول على قروض او اي مساعدات من مؤسسات امريكية.

يذكر ان تقييد تصدير البنزين الى ايران سوف يلحق ضررا باقتصادها حيث تستورد طهران 40 بالمائة من احتياجاتها منه بسبب تراجع طاقة تكرير مصافيها النفطية المتقادمة.