مؤسسة مردوخ الإعلامية تشتري 9 في المئة من روتانا

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

اشترت مؤسسة "نيوز جروب" الإعلامية التي يمتلكها قطب قطاع الإعلام روبرت مردوخ 9.09 في المئة من مجموعة روتانا الإعلامية التي يسيطر عليها الوليد بن طلال، حسب ما أفادت به مصادر المؤسستين.

وستستثمر مؤسسة "نيوز جروب" مبلغ 70 مليون دولار في أسهم جديدة أصدرتها شركة روتانا، وتمتلك خيار زيادة نسبة ملكيتها في المجموعة الى 18.18 في المئة في السنة والنصف القادمة.

وقال الوليد للصحفيين إن الاتفاقية ستجلب خبرة تلفزيونية وأخرى في مجال إنتاج الأفلام الى روتانا بالاضافة الى خبرات في المجال التقني والنيوميديا، وأضاف ان هذا الاستثمار ليس ذا طابع تمويلي بالنسبة لروتانا التي لا تفتقر الى التمويل.

روبرت ميردوخ والوليد بن طلال

ميردوخ والوليد بن طلال يحتفظان بتحالف استراتيجي في المجال الاعلامي

وأضاف الوليد أن روتانا بحاجة الى مستشار مالي يساعد في نقل ملكيتها من القطاع الخاص الى قطاع المساهمين، ولكن لم يحدد وقت أو سوق معين لهذه الخطوة.

ويملك الوليد 5.7 في المائة من رأسمال شركة نيوزجورب، ليكون بذلك ثاني اكبر مساهم في هذه الشركة التي يرأس مجلس ادارتها روبرت ميردوخ.

وتمتلك روتانا عددا من القنوات التلفزيونية ومكتبة ثرية للأفلام العربية وكذلك محلات لتوزيع الأفلام والموسيقى.

وروتانا هي واحدة من عملاقين إعلاميين في المنطقة الى جانب مجموعة ام بي سي.

تحالف استراتيجي

ولم يتردد الوليد بن طلال على مدى السنوات الماضية في اظهار تحالفه ودعمه لمواقف ميردوخ مقابل بعض حملة الاسهم الاخرين في نيوز جورب.

ففي العام 2005، أعلن الوليد عن دعمه لمردوخ عبر استبدال الأسهم التي ليس لها حق التصويت وكانت تملكها شركة المملكة القابضة في شركة نيوز جروب إلى أسهم لها حق التصويت ليصبح إجمالي الأسهم التي تملكها الشركة 5.7 في المائة.

وفي عام 2008، قام كل من الوليد ومردوخ برعاية إتفاقية لدخول قناة أفلام فوكس للعالم العربي من خلال شراكة بين شركتي روتانا ونيوز جورب.

يشار الى ان الوليد بن طلال يتملك حصة 29.9 في المائة في المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق التي تقوم بنشر عدة صحف ومجلات بينها جريدة الشرق الأوسط.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك