(جوجل) "تتراجع عن تهديدها" بالانسحاب من الصين، وتبدأ بتعيين موظفين جدد

جوجل
التعليق على الصورة،

تسبب قرار جوجل في توتر العلاقات بين بكين وواشنطن

نشرت شركة محرك البحث العملاق جوجل اعلانات على موقعها الصيني عارضة العشرات من الوظائف على المتقدمين الصينيين فيما يبدو بأنه تراجع عن التهديد الذي اطلقته منذ بضعة اسابيع بالانسحاب من السوق الصينية عقب ما وصفته بتعرضها لاختراقات الكترونية، والرقابة التي تفرضها السلطات الصينية على الانترنت.

وتسعى جوجل من خلال اعلاناتها الى تعيين 40 موظفا بينهم مهندسون ومدراء مبيعات وعلماء في كل من مدن بكين وشنغهاي وجوانجو.

ونقلت وكالة الانباء الفرنسية عن لي زي، وهو محلل صيني متخصص في التكنولوجيا، قوله إن اعلان جوجل عن فرص عمل جديدة للمرة الاولى منذ اصدرت الشركة تهديدها بالانسحاب قد يعني انها عدلت عن رأيها وقررت الابقاء على نشاطاتها في الصين.

وقال لي: "إنهم (اي جوجل) بصدد حل هذه المشكلة مع الحكومة الصينية، ولن تتغير نشاطاتهم في الصين هذه السنة."

وكانت جوجل قد هددت في شهر يناير/كانون الثاني الماضي بالانسحاب من الصين احتجاجا على ما وصفته باختراقات استهدفت سرقة شفرات برامجها والتسلل الى حسابات البريد الالكتروني الخاصة بناشطين صينيين في مجال حقوق الانسان.

وكانت صحيفة وول ستريت جورنال الامريكية قد ذكرت بأن ممثلين عن جوجل سيستأنفون في الايام القليلة المقبلة محادثات مع المسؤولين الصينيين بغية حل المشاكل بين الطرفين. وستتمحور المحادثات حول امكانية قيام جوجل بتوفير نتائج بحث غير خاضعة للرقابة لزبائنها في الصين.