براون يحذر من أن "العاصفة الاقتصادية لم تنقشع بعد"

جوردون براون
Image caption براون قال إن الشجاعة هي في اتخاذ القرارات الصعبة

حذر رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون مما ووصفه بـ "مطبات على الطريق" ستواجه الاقتصاد البريطاني، قائلا "سنواجه العاصفة معا"، في هجوم مركز على خصومه السياسيين قبل الانتخابات، حيث قال :" ليس الآن وقت التراجع، وأنا لن أخذلكم".

وقال براون في تصريحات بلندن أيضا إن اجتماع الميزانية سيعقد في الرابع والعشرين من مارس/آذار، كما أكد أنه سيجري وقف زيادة رواتب كبار الموظفين.وأضاف "لقد تجاوزنا أخطر مراحل الأزمة، ولكن عملية التعافي الاقتصادي هشة، ويمكن أن يقوضها أي خفض مفاجئ للانفاق العام.

واعلن أن وقف زيادة رواتب كبار الموظفين في القطاع العام سيوفر مبلغ 3 مليارات جنيه مع حلول عام 2013/2014.

وكان براون يتحدث في نفس المكان الذي هاجم منه زعيم المحافظين ديفيد كاميرون الأسبوع الماضي سياسته الاقتصادية، فرد له الصاع، وقال موجها حديثه له : الشجاعة ليست أن تقول للناس ما يريدون سماعه، بل أن تتخذ القرارات الصعبة".

في هذه الأثناء أكدت وزارة الخزانة البريطانية أن الوزير أليستر دارلينج سيقدم الميزانية في 24 مارس/آذار.

يشار إلى ان حزب المحافظين المعارض يقول إن استمرار براون في السلطة يمثل أكبر خطر على جعود إنعاش الاقتصاد البريطاني.

قال وزير خزانة الظل جورج أوزبورن لبي بي سي "الناس يحكمون على براون من خلال ما حققه، وسيدركون اليوم ان ليس لديه ما يقدمه، كما سيدركون أن أكبر خطر يواجه التعافي هو خمس سنوات أخرى من جوردون براون".

وأضاف أوزبورن قائلا : "من سيفوز بالانتخابات سيواجه حالة فوضى اقتصادية، والشعور السائد في البلاد هو أن بريطانيا تسير على الطريق الخطأ".

وكان المحافظون قد طالبوا بأن يستغل وزير الخزانة هذه المناسبة ليوضح كيف يستطيع حزب العمل تحقيق التزامه بخفض العجز في الموازنة الى النصف خلال الدورة البرلمانية القادمة.