الصين ترفض الانتقادات بشأن سياسة صرف عملتها

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

رفضت الصين الأربعاء الانتقادات الموجهة للسياسة التي تتبعها بشأن تحديد قيمة صرف عملتها المحلية (يوان)، وقالت ان هذ الموضوع يستخدم ككبش فداء للأزمة الاقتصادية، خاصة بعد أن هدد الكونجرس الأمريكي بفرض رسوم إضافية على البضائع الصينية، ما لم تعد الصين تقييم سعر صرف عملتها.

ويعتقد الكثير من النواب الأمريكيين بأن قيمة صرف العملة الصينية دون قيمتها الحقيقية بـ25 في المئة على الأقل، ويشاركهم هذا الرأي بعض الاقتصاديين.

ويرى منتقدو هذا الوضع أنه يمنح الشركات الصينية وضعا تفضيليا، خاصة مع الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها الولايات المتحدة.

ويناقش مجلس الشيوخ الأمريكي مشروع قانون يهدف الى الضغط على الصين من أجل رفع قيمة عملتها.

وقال السيناتور الديمقراطي تشارلز شومر الذي قدم مشروع القانون إن خطوته "التي هدفت الى إيقاظ الإدارة" تحظى بدعم في الكونجرس، وأضاف قائلا "لقد حان الوقت، فقد عيل صبرنا".

وانضم مدير صندوق النقد الدولي دومينيك شتراوس كان الى منتقدي سياسة الصين، وقال انه أيضا يعتقد أن اليوان أقل من قيمته الحقيقية.

وقال مسؤول في وزارة المالية الصينية ان "التركيز على قيمة صرف اليوان لن يساعد على حل المشاكل التي تعترض طريق العلاقات التجارية الأمريكية الصينية".

وأضاف قائلا :"نحن نعارض التركيز على سعر صرف اليوان"

وفي جنيف قال دبلوماسي صيني رفيع أن أعضاء الكونجرس يلومون الصين بشكل غيرعادل بسبب مشاكل خاصة بهم.

وقد أدت المواقف المتشددة بشأن اليوان الى انخفاض قيمة صرفه.

ويرى بروفيسور دينج جييي من جامعة الاقتصاد والأعمال الدولية ان ممارسة ضغوط على الصين لن يدفعها للرضوخ ، فهذا لن يكون مقبولا من قبل الشعب والحكومة.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك