اليورو يهبط الى ادنى مستوى له مقابل الدولار منذ 10 اشهر

أوراق يورو ودولار
Image caption تحذيرات من خطورة أزمة اليونان على سعر صرف اليورو

انخفض سعر اليورو الى ادنى مستوى له مقابل الدولار منذ عشرة اشهر.

يأتى هذا فى اعقاب صدور تصريحات من جانب حكومات منطقة اليورو بأن الاتحاد الاوروبي ربما يحتاج الى مساعدة صندوق النقد الدولى لانقاذ اليونان من ازمتها الاقتصادية.

وقيما يسود جو من الحذر بين المستثمرين الذين يترقبون لمعرفة تفاصيل صفقة المعونة لليونان قبل اجتماع قمة للاتحاد الاوروبي في وقت لاحق من هذا الاسبوع.

كما يأتي انخفاض اليورو في اعقاب اعلان وكالة فيتش ريتنجز (Fitch Ratings) لتصنيف الائتمان الدولي أن احتمالات تعافي الاقتصاد البرتغالي من أزمة الديون التى تعصف به حاليا أضعف مقارنة باقتصادات الدول الاخرى بمنطقة اليورو.

وكان اليورو قد انخفض إلى أدنى مستوى له على الاطلاق مقابل الفرنك السويسري يوم الاربعاء متاثرا بحالة القلق نتيجة الأزمة الاقتصادية في اليونان.

وهبط سعر اليورو حتى 1.4232 فرنك في المعاملات الالكترونية عبر نظام اي.بي.اس قبل ان ينتعش الى 1.4243 فرنك منخفضا 0.2 في المئة عن مستواه اواخر التعامل في نيويورك اليوم السابق.

وجاء هبوط اليورو على الرغم من تردد أنباء عن أن دول منطقة اليورو اصبحت "قريبة من اتفاق" على آلية لمساعدة اليونان تساهم فيها الى جانب صندوق النقد الدولي.

وذكرت مصادر صحفية ألمانية أن المستشارة أنجيلا ميركل تريد اتفاقا على إعلان أوروبي عام بشان آلية لمساعدة الدول المتعثرة في منطقة اليورو.

وكشفت صحيفة ألمانية أن الإعلان المقترح لن يذكر اليونان بالاسم ويتضمن شروطا قاسية مقابل المساعدات المالية.

وينص الاتفاق الذي تفاوضت عليه اساسا ألمانيا وفرنسا بمشاركة رئيس الاتحاد الاوروبي هرمان فان رومبوي على ان توافق برلين على وضع آلية لتقديم المساعدة المالية لدول اليورو التي تواجه صعوبات كبرى ويمكن أن تلجا اليها اليونان.

وكانت برلين ترفض هذه الالية حتى الآن معتبرة ان ذلك يمكن ان يشكل سابقة سيئة داعية اليونان الى حل مشاكلها المالية.

وقد صرح مصدر دبلوماسي أن مساعدة منطقة اليورو "لن تكون سوى استكمالا لقروض من صندوق النقد الدولي", مشيرا إلى أن "الامر يتعلق بمساعدة مشتركة يقوم فيها صندوق النقد الدولي بالدور المركزي".

علاوة على ذلك تصر برلين على ان تتعهد دول منطقة اليورو بان تشدد الآلية الموجودة بالفعل لضبط الميزانية في الاتحاد الاوروبي مستقبلا "ميثاق الاستقرار" مع فرض عقوبات توقع بشكل أكثر سهولة على الدول المقصرة.