ناسا تشارك في التحقيق في جهاز السرعة لتويوتا

أعلنت الولايات المتحدة عن سلسلة من التحقيقات في "ارتفاع السرعة المباغت" في سيارات تويوتا وعلامات أخرى، واستدعت للمشاركة في هذه التحقيقيات عددا من مهندسي وكالة الفضاء الأمريكية ناسا.

Image caption سحبت الشركة ملايين السيارات بسبب مشاكل في المكابح ودواسات السرعة

وجاء في بلاغ لوزير النقل ري لاهود نقلت وكالة الأنباء الفرنسية مقتطفات منه أن التحقيق سيستعين بخبراء رصد "التداخل الكهرومغناطيسي" في ناسا.

وأضاف لاهود قائلا: "نحن مصممون على سبر أغوار هذه المعضلة. فمن أجل سلامة السائقين الأمريكيين، ينبغي أن نبذل كل ما هو ممكن لفهم ما يحدث. ولهذا السبب نريد الاستعانة بأفضل الأدمغة".

وأعلن الوزير الأمريكي كذلك عن تحقيق واسع النطاق يشمل أجهة التحكم الإلكترونيو لجميع علامات السيارات في الولايات المتحة.

وسيقوم بالتحقيقات -التي ينتظر أن تستغرق أكثر 15 شهرا- الأكاديمية القومية للعلوم.

وينتظر أن تقوم وزارة النقل الأمريكية بشراء جميع السيارت التي بها خلل، لإخضاعها إلى سلسلة من الاختبارات.

كما أعلن لاهود –الذي تعرض للنقد بسبب ما يقال من إهمال الإدارة الأمريكية لواجب حماية المستهلك- عن إجراء تحقيق لمعرفة ما إذا كانت الإدارة الأمريكية قد توصلت بشكايات في الموضوع، والطريقة التي عولجت بها.

وجاء الإعرن عن هذه التحقيقات بعد أن اضطرت عدد من شركات صناعة السيارات إلى سحب ملايين من السيارات بسبب عطل في جهاز المكابح والسرعة.

وتوجد شركة تويوتا اليابانية في مقدمة هذه الشركات. فقد سحبت 8 ملايين سيارة عبر العالم.