الاكتتاب في سندات الخزينة اختبار للثقة في اقتصاد اليونان

مظاهرات اليونان
Image caption ادت خطط التقشف لخفض الدين الى مظاهارت عارمة في اليونان

تستعد اثينا لطرح سندات خزينة بقيمة 1.2 مليار يورو (1.6 مليار دولار)، وسينظر الى مدى اقبال المكتتبين عليها كمقياس على ثقة المستثمرين في الاقتصاد اليوناني.

وياتي اختبار طرح السندات بعد قرار الدول الاعضاء في منطقة اليورو يوم الاحد بالموافقة على صفقة دعم لاقتصاد اليونان المثقل بالديون.

الا ان المستثمرين لا يزالون يتشككون في طرح السندات اليونانية.

ومن المتوقع الا تكتتب شركة باسيفيك انفستمنت مانجمنت (بيمكو)، اكبر مستثمر في السندات في العالم، في الطرح اليوناني.

وقال الرئيس التنفيذي لبيمكو محمد العريان لوكالة رويترز ان صفقة الانقاذ الاوروبية لم تستهدف ازمة اليونان الاساسية.

وقال العريان: "اشارت الاسواق الى ان اليونان تعاني من مشكلة اعادة تمويل، اي مشكلة سيولة، ومشكلة تراكم ديون، اي خطر افلاس".

واضاف: "واستنادا الى ما نعرفه حتى الان لن نشتري (السندات اليونانية)، فنحن حذرون تماما فيما يتعلق باليونان ونلتزم بالانتظار والترقب ونرغب في ان نرى مزيدا من التحسن في اليونان".

وتحتاج اليونان الى توفير 11 مليار يورو بنهاية مايو/ايار لاعادة تمويل ديون مستحقة وفوائد متراكمة، وتحتاج لاقتراض 53 مليار يورو خلال بقية العام الجاري.

ويعتقد بعض المحللين ان الطرح سيمر بسلام، اذ ان السندات مدتها ستة اشهر وعام، وبالتالي تستحق في مدة قصيرة.

ومن المتوقع ان تطرح اليونان سندات خزينة اطول اجلا بقيمة 10 مليار يورو قريبا، وسيعد ذلك الطرح اختبارا ادق لمدى رغبة المستثمرين في ضخ اموالهم في الاقتصاد اليوناني.