صندوق النقد الدولي يقترح فرض ضرائب على البنوك لتمويل خطط الانقاذ

قمة مجموعة العشرين في لندن
Image caption اتفقت قمة العشرين في لندن على ان تتحمل البنوك كلفة خطط الانقاذ

علمت بي بي سي ان البنوك والمؤسسات المالية تواجه احتمال دفع ضريبتين جديدتين لتمويل اي خطط انقاذ مستقبلية للقطاع المالي.

ويقول المحرر الاقتصادي لبي بي سي روبرت بيستون ان مقترحات صندوق النقد الدولي تعد "اكثر راديكالية" مما تصور كثيرون.

وسيكون على كل المؤسسات المالية دفع ضريبة بنوك ـ بنسبة ثابتة موحدة في البداية ـ كما تواجه احتمال دفع ضريبة اخرى على الارباح والرواتب.

وتهدف المقترحات الى ان تتحمل البنوك تكاليف اي مساعدات انقاذ مالية واقتصادية في المستقبل.

وقدمت مقترحات صندوق الدولي لحكومات دول مجموعة العشرين مساء الثلاثاء واطلعت عليها بي بي سي على الفور. وسيناقش وزراء مالية تلك الدول المقترحات في عطلة نهاية الاسبوع.

ويقول محرر الشؤون الاقتصادية: "من المحتمل ان ترعب المقترحات البنوك، خاصة الضريبة على الرواتب. كما انها تشكل حساسية سياسية محليا ودوليا".

وستخضع شركات التامين وصناديق الاستثمار وغيرها من الشركات والمؤسسات المالية للضريبة، رغم انها لم تكن متاثرة كثيرا بالازمة الاخيرة.

لكن اذا لم تشمل تلك الاجراءات هذه المؤسسات فان النشاطات التي تمارسها البنوك سيعاد تصنيفها على انها استثمار او تامين لتفادي الضريبة.

ومع ان الضريبة العامة، التي تعرف باسم "مساهمات الاستقرار المالي" ستكون في البداية بنسبة موحدة، الا انه يمكن تعديلها بحيث تحصل ضرائب اكثر من الاعمال ذات المخاطر الاعلى.

وكان قد تم الاتفاق في قمة مجموعة العشرين في لندن العام الماضي على ان المؤسسات المالية هي التي يجب ان تتحمل تكاليف خطط انقاذ المصرفية وليس دافع الضرائب.

ومنذ ذلك الحين طرحت عدة حكومات مقترحات مخالفة من بينها ما سمي "ضريبة توبين" على المعاملات المالية.

الا انه لم تفرض اي حكومة حتى الان اي ضرائب على البنوك بحجة انه ما لم يتم ذلك بشكل منسق فستلجأ البنوك الى اختيار الدول التي لا تفرضها وتنقل اعمالها اليها.

كما ان بعض الدول، ومنها كندا، تعارض فرض اي ضرائب جديدة على البنوك.

ويقول محررنا الاقتصادي انه في اجواء الحملة الانتخابية البريطانية ستستغل مقترحات صندوق النقد الدولي في الجدل السياسي في البلاد.

ويضيف: "سيقول حزب العمال ان صندوق النقد الدولي ينتقد ضمنا خطط حزب المحافظين لفرض ضرائب على البنوك بغض النظر عما تفعله الدول الاخرى ـ لان مقترحات الصندوق تقول ان التعاون الدولي مفيد".

ويقول روبرت بيستون : "لن اصدق نفسي اذا لم يدعي جوردون براون انه ضغط على صندوق النقد الدولي ليطرح مقترحاته حول ضرائب البنوك".

لكنه اضاف ان المحافظين سيقولون ان مقترحهم بالضريبة على البنوك يشبه مساهمات الاستقرار المالي.

اما الديموقراطيون الاحرار فسيقولون ان مقترحهم بفرض ضريبة على ارباح البنوك يشبه تماما الجزء الثاني من مقترح صندوق النقد الدولي.