براون يصف ازمة جولدمان ساكس بـ "الافلاس الاخلاقي"

براون
Image caption براون يطالب بتحقيق فوري في ازمة جولدمان ساكس

دعا جوردن براون الى اجراء " تحقيق خاص" بشأن مصرف جولدمان ساكس بعد ورود تقارير عن انه سيقدم مبلغ 3.5 مليار جنيه استرليني كمكافآت للعاملين فيه.

ووصف رئيس الوزراء البريطاني الذي كان يتحدث في برنامج اندرو مار في البي بي سي، هذا الوضع بأنه نوع من "الافلاس الاخلاقي".

وجاءت الانتقادات بعد اتهامات وجهت الى هذه المجموعة المصرفية من لجنة الاوراق المالية والبورصة الامريكية بالاحتيال على المستثمرين خلال ازمة الرهن العقاري الامريكية.

ودعا براون سلطة الاشراف على الخدمات المالية البريطانية الى البدء بالتحقيق فورا بالتعاون مع جهاز الاشراف الامريكي المسؤول وهو لجنة الاوراق المالية والبورصة الامريكية.

وكانت صحيفة صنداي تايمز قد افادت بأن المصرف قد قرر منح مبلغ 3.5 مليار جنيه استرليني كمكافآت للعاملين فيه في العالم، ومن ضمنها 600 مليون جنيه تمنح الى 5500 من العاملين في فروعه في لندن، مكافاة على ثلاثة شهورعمل فقط.

"تحقيق فوري"

وكانت لجنة الاوراق المالية والبورصة قد وجهت الجمعة تهما مدنية الى مصرف جولدمان لفشله في الكشف عن تضارب المصالح الذي وقع فيه اثناء بيعه قروض الرهن العقاري ، حيث خسر المستثمرون مليار جنيه استرليني في ذلك.

وقال براون ان هذه القضية تؤشر الحاجة الى اصلاح اكبر للنظام المصرفي العالمي واضاف:" لقد صدمت لهذا الافلاس الاخلاقي. وقد تكون احدى اسوأ الحالات التي رأيناها".

واشار الى ان "مئات الملايين من الجنيهات الاسترلينية تم تداولها هنا، ويبدو الامر وكأن الناس قد ضللوا بشأن ما حدث. اطالب سلطة الاشراف على الخدمات المالية بالتحقيق الفوري بالامر".

Image caption بعد الاتهامات ضد جولدمان ساكس،هوت قيمة أسهمها.

ولدى الحزبان الرئيسيان الاخران خططهما ايضا بشأن النظام المصرفي، ومن بين الخطط التي لدى حزب المحافظين الدفع بقوة باتجاه توقيع اتفاقية عالمية لمنع البنوك من الانخراط في اعمال تجارية واسعة المدى باستخدام مالها الخاص.

اما الديمقراطيون الاحرار فيذهبون ابعد من عمليات الانقاذ وتأميم البنوك التي قام بها حزب العمال ويقولون انهم سيفصلون اذرع البنوك في بيع التجزئة والاستثمار.

وفي المانيا، قال المتحدث باسم الحكومة الالمانية الريخ فيلهيلم لصحيفة المانية، ان هيئة الاشراف المالي (Bafin ) ستطلب المعلومات من لجنة الاوراق المالية والبورصة الامريكية .واضاف "وسنقرر الخطوات القانونية بعد التقييم المتأني لهذه الوثائق".

وكانت شركة (IKB) ومقرها المانيا والتي تستثمر في مجال الرهن العقاري والاوراق المالية قد احتاجت دعم انقاذ لا يقل عن 10 ملايين يورو بعد ان اوشكت على الافلاس في عام 2007.

اخفاء "معلومات حيوية"

وفي الجمعة الماضية وجهت لجنة الاوراق المالية والبورصة الامريكية تهما ضد مصرف جولدمان، والى فابريك توري احد نواب رئيس المصرف والمقيم في لندن.

وقالت اللجنة ان مصرف جولدمان لم يكشف "معلومات حيوية" بان احد عملائه "باولسون اند كو" قد ساعد في اختيار سندات مالية كانت قد عبئت في حقيبة تمويل القروض العقارية".

وقد بيعت هذه السندات الى المستثمرين عام 2007 .

بيد مصرف جولدمان لم يكشف عن قيام "باولسون" احد اكبر صناديق الضمان في العالم بالرهان على ان قيمة هذه السندات المالية ستسقط.

Image caption نفت شركة "باولسون" كونها موضع اي اتهامات اوشكاوى

وتدعي لجنة الاوراق المالية والبورصة ان المستثمرين في سندات القروض العقارية الذين اندرجوا ضمن(مجموعة) تدعى "اباكس" قد خسروا اكثر من مليار دولار في ازمة انهيار السوق العقاري الامريكي.

وتقول اللجنة ان توري يقف بشكل رئيسي وراء تكوين "اباكس" التي عقدت صفقتها مع باولسون في ابريل 2007 .

وتتهمه اللجنة بانه كان على علم بالتغير الذي سيطال قيمة سندات دعم القروض العقارية قبل هذا التاريخ.

"لا تعليق"

وقالت المتحدثة باسم مصرف جولدمان بانه لا تعليق لدى الشركة على تصريحات براون .

وكان المصرف قد قال الجمعة "ان اتهامات اللجنة لا اساس لها في القانون والواقع، وسنفندها بقوة وندافع عن الشركة وسمعتها"

ونفت شركة "باولسون" وفي بيان لها انها كانت موضع اي شكوى او انها واجهت اي اتهامات اوقامت بأي تلاعبات.

وتواجه مجموعة جولدمان ساكس للمصارف الاستثمارية العالمية والأوراق المالية واحدة من أكبر أزماتها بعد هذا الاتهام.

ففور صدور قرار الاتهام ضد جولدمان ساكس، هوت قيمة أسهم المؤسسة المالية والاستثمارية الأمريكية العملاقة في نهاية تعاملات يوم أمس الجمعة بنسبة 12.8 بالمائة، أي ما يعادل خسارة 12 مليار دولار أمريكي من القيمة السوقية لأسهم المؤسسة.