الدول المصدرة للغاز ترغب في ربط سعره بالنفط

الدول المصدرة للغاز
Image caption اسعار الغاز متدنية مقارنة بالنفط

اتفقت اكبر الدول المصدرة للغاز في العالم في اجتماعها في الجزائر الاثنين على السعي لربط سعر الغاز بالنفط، الا انها لم تقر أي خطط لتأسيس حصص انتاج للغاز كوسيلة للتعامل مع الاسعار المنخفضة.

جاء ذلك في ختام اجتماع منتدى الدول المصدرة للغاز والذي عقد بمدينة وهران غربي الجزائر.

ويأتي هذا القرار الذي اتخذه المنتدى، في وقت فشل فيه الغاز الطبيعي، والذي يباع تقليديا بموجب عقود طويلة الأجل، في تحقيق انتعاش سعري شبيه بما حققه النفط خلال الأشهر القليلة الماضية في أسواق النفط.

ويقول منتجو الغاز ان الاسعار المرتفعة هي مفتاح الحفاظ على الاستثمار الضروري لمواصلة جهود الاستكشاف والإنتاج.

الا ان تراجع أسعار الغاز بحوالي النصف تقريبا خلال العامين الماضيين، دفع بعض اعضاء المنتدى مثل الجزائر لتكوين منظمة شبيهة بالكارتل يمكن ان تزيد الاسعار بالاتفاق على حصص الانتاج مشابهة بمنظمة اوبك للدول المنتجة للنفط.

وقال وزير الطاقة والمناجم الجزائري شكيب خليل الاثنين ان الدول المصدرة للغاز تريد على الامد البعيد ربط سعر الغاز بسعر النفط وانها ستضع استراتيجية لتحقيق هذا الهدف.

واكد خليل، الرئيس الحالي لمنتدى الدول المصدرة للغاز ان "امدادا موثوقا وملائما للسوق بالغاز بسعر يرتبط بسعر النفط، يشكل تحديا" وان المنتدى قرر "بلورة استراتيجية والان لدينا رؤية للامد البعيد" لتحقيق هذا الهدف.

وقرر المنتدى انشاء فريق عمل مكون من ممثلي البلدان الاعضاء يعمل بالتعاون مع الامين العام ليونيد بوخانوفسكي على وضع خطة خماسية للمنتدى"

ويضم المنتدى في عضويته 15 دولة تملك اكثر من سبعين في المئة من احتياطيات الغاز الطبيعي في العالم وتنتج 41 في المئة من الانتاج العالمي من الغاز.

ودول المنتدى دائمة العضوية هي قطر والجزائر وبوليفيا ومصر وغينيا الاستوائية وايران وليبيا ونيجيريا وروسيا وترينداد وتوباغو وفنزويلا. ودعت دول المنتدى كلا من كازاخستان واليمن وبيرو للمشاركة في اجتماعات وهران.

ودعا خليل الدول المنتجة الى مزيد من التنسيق فيما يتعلق باستثماراتها من اجل مواجهة تقلبات السوق.

وكانت قطر، اكبر ثالث مصدر للغاز في العالم بعد روسيا وايران، قد قالت قبيل الاجتماع انها لا تعتزم مناقشة خفض الانتاج.

الا ان خليل اصر على ان مزيدا من التعاون سيساعد على احداث توازن بين الاسعار الجارية في الاسواق وهي تقريبا 4 دولارات للمتر المكعب وبين اسعار العقود الآجلة والتي تتراوح بين 7 الى 8 دولارات.